Play Store Apple Store
قبرص توافق على عقود للتنقيب بالبحر مع ايني وتوتال واكسون
طباعة

وافقت الحكومة القبرصية على عقود مع توتال الفرنسية وايني الإيطالية واكسون موبيل وقطر للبترول للتنقيب عن النفط والغاز في مناطق بحرية جنوبي الجزيرة.

وأصبح التنقيب في شرق المتوسط أكثر جاذبية منذ اكتشفت ايني حقل ظهر البحري المصري في 2015 وهو أكبر حقل غاز في البحر المتوسط ويحتوي على 850 مليار متر مكعب من الغاز وفق التقديرات.

وقال وزير الطاقة القبرصي يورجوس لاكوتريبيس إن الامتيازات القبرصية تغطي حقوق التنقيب في ثلاث مناطق بحرية تقع قبالة الساحل الجنوبي والجنوبي الغربي وإن العقود سيجرى توقيعها في الخامس والسادس من ابريل/نيسان.

شكلت ايني وتوتال اتحادا للتنقيب في إحدى المناطق في حين تحالفت اكسون موبيل وقطر للبترول للتنقيب في قطعة أخرى. وستعمل ايني وحدها في قطعة ثالثة. وعرضت قبرص تلك المناطق في جولة ثالثة لترسية التراخيص.

وقال لاكوتريبيس إن توتال، التي تملك حقوقا في قطعة أخرى حصلت عليها من جولة تراخيص سابقة، ستقوم بالحفر هذا العام في الرقعة 11 التي تقع بمحازاة كشف ظهر.

كانت ايني قالت الأسبوع الماضي إنها وضعت اللمسات النهائية على اتفاق مع توتال تشترى بموجبه 50 بالمئة من الحقوق في الرقعة 11 بينما تظل توتال المشغل للحقل.

وقال لاكوتريبيس إن الشركة الإيطالية تعتزم القيام بالحفر مرتين هذا العام. وأضاف "لم يتم تحديد الرقعة على وجه الدقة، سيتم تعيين هذا بوضوح أكبر عبر البيانات السيزمية."

وحققت نوبل انرجي الأمريكية أول كشف غاز طبيعي بحري في قبرص عام 2011.