منطقة اليورو تواجه صعوبة في الاتفاق على مستقبلها المالي

طباعة

عرض وزراء مالية منطقة اليورو في اجتماعهم في بروكسل وجهات نظر متباينة حول الاصلاحات التي يجب ادخالها على الاتحاد المصرفي والنقدي.

وقال رئيس مجموعة اليورو الهولندي يروين ديسلبلوم إن "مناقشات اليوم سمحت لنا بالحصول على أفكار جديدة" لكن "ما زال علينا القيام بعمل كبير".

وبين الملفات التي بحث فيها المجتمعون تبسيط القواعد الأوروبية التي تحكم ميزانيات الدول ويعتبر الجميع أنها ضرورية، لكنهم لم يتمكنوا من التوصل إلى التفاهم على وسيلة تحقيق ذلك.

أما النقطة الثانية فهي وضع ميزانية خاصة بمنطقة اليورو. وقد اختلفت الآراء بشأن هذه النقطة التي أطلقها من جديد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال ديسلبلوم إن "عددا مهما من الوزراء" عبروا عن تأييدهم لميزانية من هذا النوع ك"أداة استقرار" في حال حدوث صدمات غير متوازنة.

وأخيرا ناقش الوزراء مسألة انجاز الاتحاد المصرفي ونظام أوروبي لضمان الودائع من أجل تجنب حالات الهلع المصرفية، النقطة التي تتسم بحساسية كبيرة.

//