محادثات "ترامب" و "شي جين بينغ" ستركز على معالجة الاختلالات التجارية بين البلدين

طباعة

قال وزير التجارة الأمريكي ويلبور روس إن الاجتماعات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الصيني ستركز على معالجة أوجه الاختلالات التجارية بين البلدين.

هذا وأدلى روس بتلك التصريحاته في العاصمة الصينية بكين أثناء مراسم توقيع اتفاقيات تجارية تقدر قيمتها بنحو تسعة مليارات دولار أثناء زيارة ترامب للصين.

وكثف ترامب انتقاداته للصين بسبب الفائض التجاري الضخم مع الولايات المتحدة ووصفه بأنه "محرج" و"فظيع" في الأسبوع الماضي.

واتهم بكين بالممارسات التجارية غير العادلة، وهو ما أثار مخاوف من تنامي التوتر بين أكبر قوتين تجاريتين في العالم.

وقال روس "معالجة الاختلال في التجارة مع الصين كانت المحور الأساسي للمناقشات بين الرئيسين ترامب وشي، حيث يشكل تحقيق معاملة عادلة ومتبادلة للشركات هدفا مشتركا".

وأظهرت بيانات الأربعاء أن الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة زادت 8.3% في أكتوبر تشرين الأول على أساس سنوي، بينما نمت الواردات 4.3%.

وأدى هذا لفائض تجاري بلغ 26.62 مليار دولار مع الولايات المتحدة في الشهر الماضي، انخفاضا من مستوى قياسي مرتفع في سبتمبر أيلول عند 28.08 مليار دولار، لكنه أعلى من مستوياته الآونة الأخيرة.

وتشمل الاتفاقات التي وقعت تعهدا من شركة جيه.دي دوت كوم الصينية للتجارة عبر الإنترنت لشراء منتجات غذائية بأكثر من ملياري دولار من الولايات المتحدة على مدى ثلاثة أعوام، واتفاق لشركة رينوود انترناشونال لشراء طائرات هليكوبتر إضافية من شركة بل هليكوبتر الأمريكية.

وفي حين تم توقيع 19 اتفاقاً عبر البعض في دوائر الأعمال الأمريكية عن قلقهم من أن تكون ترسيةالعقود جاءت على حساب حل شكاوى منذ فترة طويلة بشأن قيود على دخول السوق الصينية.

وقال وانغ يانغ نائب رئيس الحكومة الصينية خلال مراسم التوقيع إن الاتفاقات الموقعة بين الشركات الصينية والأمريكية "ستسهم في استقرار العلاقات العامة والاقتصادية بين البلدين".

وأضاف أن مراسم التوقيع هي تمهيد لمراسم "أكثر أهمية" الخميس، ومن بين الشركات المنتظر أن توقع اتفاقات غدا كوالكوم وبوينج وجولدمان ساكس.

//