الليرة التركية تهبط بعد انتقاد اردوغان للبنك المركزي

طباعة

 انتقد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان البنك المركزي قائلا إن غياب التدخل الحكومي في السياسة النقدية يثقل كاهل تركيا بتضخم مرتفع وقد يفضي إلى تباطؤ في الاستثمار.

نالت تصريحات اردوغان - وهي من أعنفها حتى الآن بشأن ضرورة التدخل الحكومي في السياسة النقدية - من الليرة التركية على الفور.

وأبلغ اردوغان مسؤولين كبارا من حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة "إذا حاولت أن تقدم قروضا بمثل هذه الفوائد العالية فلا شك أن الاستثمارات ستتعطل وتتوقف... لقد خفضنا أسعار الفائدة والتضخم تراجع إلى خانة الآحاد".

وأضاف: "يقولون البنك المركزي مستقل فلا تتدخل. الأمور وصلت إلى هذه النقطة لأننا لا نتدخل."

وضعفت العملة التركية إلى 3.9035 ليرة للدولار إثر تصريحاته.

وقال اردوغان إن اجتماعا قد ينعقد الأسبوع القادم مع رئيس الوزراء والوزراء المختصين وبنوك الدولة لمناقشة مسألة أسعار الفائدة المرتفعة حسبما أفادت خبرترك وصحف أخرى في وقت سابق يوم الجمعة.

ونقلت خبرترك عن اردوغان قوله للصحفيين أثناء زيارة إلى قطر "نحن عازمون على التعامل مع جماعة ضغط سعر الفائدة ومع أسعار الفائدة."

يرغب اردوغان في خفض أسعار الفائدة لتشجيع الإقراض والاستهلاك والبناء بهدف تعزيز الاقتصاد. وقد جدد يوم الجمعة اعتقاده الذي أبداه مرارا من قبل بأن أسعار الفائدة المرتفعة تؤدي إلى التضخم وهو ما يتعارض مع أساسيات علم الاقتصاد التقليدي.

وتثير دعواته إلى خفض أسعار الفائدة بواعث قلق في أوساط المستثمرين من أن السياسة النقدية ليست مستقلة تماما في تركيا مما يؤثر سلبا على الليرة.