أسعار النفط ترتفع لكنها بصدد تسجيل خسارة أسبوعية

طباعة

ارتفعت أسعار النفط لكنها تظل بصدد تسجيل خسارة أسبوعية بفعل المخاوف بشأن تخمة المعروض مع وجود إشارات على ارتفاع الإمدادات الأمريكية فاقمت أثرها شكوك بشأن دعم روسيا لتمديد اتفاق خفض إنتاج الخام المبرم مع أوبك.

وبعد افتتاح بورصة وول ستريت، ارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 66 سنتا إلى 62.04 دولار للبرميل متعافيا بعض الشيء بعد خسائر استمرت لخمس جلسات.

وسجلت عقود الخام الأمريكي الخفيف أعلى مستوى في ثلاثة أيام بارتفاع تجاوز الدولار قبل أن تتراجع إلى 56.08 دولار للبرميل بزيادة قدرها 94 سنتا خلال اليوم.

لكن الأسعار مازالت بصدد التراجع بين اثنين وثلاثة بالمئة منذ نهاية الأسبوع الماضي بفعل المخاوف المتعلقة بتخمة الإمدادات في الولايات المتحدة.

وبلغ إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة مستوى قياسيا عند 9.65 مليون برميل يوميا هذا الشهر، بما يعني أن إنتاج الولايات المتحدة ارتفع بنحو 15 بالمئة منذ منتصف عام 2016.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن الولايات المتحدة ستكون مسؤولة عن نحو 80 بالمئة من الزيادة العالمية في إنتاج الخام على مدار السنوات العشر القادمة.

وكان من شأن الإشارات على زيادة الإنتاج في الولايات المتحدة هذا الأسبوع إضعاف أثر اتفاق لتقليص الإنتاج أبرمته منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مع روسيا ومنتجين آخرين.

وكان من شأن خفض الإمدادات ارتفاع الأسعار على نحو قاد برنت للارتفاع إلى ما يزيد على 64 دولارا للبرميل الأسبوع الماضي، وهو مستوى لم يسجله الخام منذ عام 2015.

وينتهي اتفاق كبح الإنتاج في مارس/آذار 2018 ومن المتوقع أن يتم تمديده خلال اجتماع أوبك القادم في 30 نوفمبر/تشرين الثاني.

لكن الإشارات على أن الدعم الروسي للاتفاق قد ينتهي عززت حالة الضبابية وقوضت موجة الارتفاع التي جرت في الآونة الأخيرة.

وقال بنك الاستثمار الأمريكي جيفريز إن الدعم الروسي لتمديد رسمي لتخفيضات الإنتاج يبدو "موضع شك حتى ولو لمجرد إرجاء القرار" إلى الربع الأول من 2018.