خصخصة القرن السعودية تجذب البنوك وشركات الاستثمار المباشر الأجنبية

طباعة

بعتبر برنامج الخصخصة السعودي الذي تنتهجه المملكة حاليا واحدا من أكبر برامج الخصخصة في العالم حيث يجتذب بنوك الاستثمار وشركات الاستثمار المباشر الأجنبية إلى السعودية رغم احتمال انخفاض الرسوم وضبابية البيئة التنظيمية.
كيه.كيه.آر واحدة من شركات الاستثمار المباشر الأمريكية التي تنضم إلى شركات على غرار جلف كابيتال بأبوظبي في البحث عن الفرص الناشئة
من خطة الحكومة لبيع أصول بنحو 200 مليار دولار علاوة على حصة في شركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية.

وتعزز البنوك أيضا عملياتها فقد حصلت سيتي جروب على ترخيص لتقديم خدمات بنوك الاستثمار في السعودية الشهر الماضي ويتطلع جولدمان ساكس إلى الحصول على ترخيص سعودي لتداول الأسهم.
ويعتزم كريدي سويس التقدم بطلب للحصول على ترخيص استثماري كامل ويزيد جيه.بي مورجان عدد المصرفيين العاملين في المملكة.

وتشتهر المملكة بعرض رسوم منخفضة على بنوك الاستثمار في الوقت الذي تجد فيه شركات الاستثمار المباشر فرصا قليلة
في الاقتصاد الذي تهيمن عليه شركات حكومية غنية ومجموعات عائلية.

لكن المناخ بدأ في التغير منذ الإعلان في العام الماضي عن مسعى للخصخصة من أجل المساعدة في تنويع موارد الاقتصاد في عصر انخفاض أسعار النفط.
وستُعرض مجموعة واسعة من الأصول عبر أساليب شتى تتراوح بين عمليات الطرح العام الأولي وصفقات الاستثمار المباشر.

وكان نائب وزير الاقتصاد السعودي قد صرح أن الرياض تهدف إلى جمع نحو 200 مليار دولار خلال عدة سنوات
لا تشمل القيمة المتوقعة لبيع حصة أرامكو السعودية البالغة عشرات المليارات من الدولارات.