تراجع مبيعات التجزئة في بريطانيا يعزز مؤشرات تباطؤ الاقتصاد

طباعة

اقتصد المستهلكون البريطانيون، الذين يساعد إنفاقهم الاقتصاد في خضم أزمة الخروج من الاتحاد الأوروبي، في تسوقهم في أكتوبر تشرين الأول، حسبما أفادت بيانات رسمية تعزز المؤشرات على أن الاقتصاد يفقد قوة الدفع.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن تراجعا غير متوقع في المبيعات في أكتوبر تشرين الأول دفع النمو في قطاع التجزئة على مدار الأشهر الثلاثة المنقضية نحو أضعف مستوياته منذ أبريل نيسان 2018.

تأتي الأنباء السلبية في أعقاب أرقام رسمية صدرت في وقت سابق هذا الأسبوع أظهرت أن الاقتصاد نما بأضعف معدل سنوي منذ 2010 في الربع الثالث من العام، بينما تراجع عدد العاملين بشكل حاد.

وأظهرت بيانات اليوم أن مبيعات التجزئة هبطت بشكل غير متوقع بنسبة 0.1 بالمئة، واستقر النمو السنوي للمبيعات عند 3.1 بالمئة، مخالفا متوسط توقعات لارتفاع 3.7 بالمئة.

وفي الشهور الثلاثة المنتهية في أكتوبر تشرين الأول، زادت المبيعات بنسبة 0.2 بالمئة فقط مقارنة مع الأشهر الثلاثة السابقة، وهو أدنى مستوى في 18 شهرا.