الاسترليني قرب أدنى مستوياته في أسبوعين بفعل تلميح ثان لخفض الفائدة

طباعة

تراجع الجنيه الاسترليني ليقبع قرب أدنى مستوياته في أسبوعين مقابل الدولار بعد أن انضم صانعا ثانيا للسياسات إلى محافظ بنك إنكلترا المركزي مارك كارني في التلميح إلى خفض محتمل للفائدة.

وقالت صانعة السياسات ببنك إنكلترا المركزي سيلفانا تنريرو إنها ستكون أميل لدعم خفض في أسعار الفائدة في الشهور المقبلة إذا لم يرتفع النمو، مما يعزز التلميحات بأن البنك المركزي متجه نحو ضخ مزيد من التحفيز في الاقتصاد.

ونزل الاسترليني 0.1% مقابل الدولار في أواخر جلسة التداول ببورصة لندن إلى 1.3055 دولار، ليقبع قرب أدنى مستوياته يوم الخميس عند 1.3014 دولار، وهو أقل مستوى له منذ 27 ديسمبر/كانون الأول.

وتراجعت العملة البريطانية بنفس النسبة تقريبا مقابل اليورو، مسجلة 85.13 بنس.

ويقول محللون إن الاسترليني يشهد ضعفا في الوقت الراهن بسبب ضبابية حول علاقة بريطانيا التجارية في المستقبل مع الاتحاد الأوروبي بعد فترة انتقالية تنتهي بنهاية العام.