إجراءات تحفيزية في الصين ومكاسب للبنوك الإيطالية ترفعان الأسهم الأوروبية لمستوى قياسي

طباعة

سجلت الأسهم الأوروبية مستوى إغلاق قياسيا مرتفعا، بفضل مكاسب للبنوك الإيطالية ومحاولات جديدة من الصين لتقييد الآثار الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا وهو ما عزز معنويات المستثمرين.

وعلى الرغم من هدوء في نشاط السوق بسبب عطلة في الولايات المتحدة، ارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.3 بالمئة بينما دفعت مكاسب الأسهم الألمانية المؤشر داكس القياسي في بورصة فرانكفورت لتسجيل أعلى مستوياته على الإطلاق مع تعزيز بكين إجراءات تحفيزية.

وزاد من أجواء التفاؤل قفزة لأسهم يو بي آي بانكا، خامس أكبر مصرف في إيطاليا، بلغت 5.5 في المئة بعد أن قال إنه يهدف إلى مضاعفة أرباحه الصافية تقريبا في الأعوام الثلاثة القادمة وهو ما أرسل مؤشر القطاع المصرفي الإيطالي للصعود 1.8 بالمئة.

وحتى مع إعلان الصين عن المزيد من حالات الاصابة بفيروس كورونا في مطلع الأسبوع وهو ما دفع خبراء اقتصاديين لخفض توقعات النمو، فإن المستثمرين شعروا بتفاؤل لتحرك البنك المركزي الصيني لخفض أسعار الفائدة.

وجاء مؤشر قطاع السيارات الأوروبي بين الأفضل أداء في جلسة اليوم مع صعوده 1.34 في المئة.

ومن بين البورصات الرئيسية في أوروبا، أغلق المؤشر كاك الفرنسي مرتفعا 0.27 بالمئة بينما صعد المؤشر فايننشال تايمز البريطاني 0.33 بالمئة والمؤشر ايبكس الإسباني 0.66 بالمئة.