تراجعات جماعية للعقود الآجلة للمؤشرات الأميركية وسط موجة بيع حادة والأسواق تهرع للملاذات الآمنة

طباعة

تراجعت العقود الآجلة للأسهم الأميركية في جلسة التداول المسائية يوم الأحد حيث واصل المستثمرون الاستعداد للتأثير الاقتصادي الناجم عن فيروس كورونا المنتشر ، في حين أضافت حرب أسعار النفط الشاملة المروعة إلى القلق.

وانخفضت العقود الآجلة على مؤشر داو جونز الصناعي 1200 نقطة ، مما يشير إلى خسارة أكثر من 1100 نقطة في افتتاح يوم الاثنين. كما أشارت العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 وناسداك 100 إلى خسائر كبيرة في افتتاح يوم الاثنين.

ووسط اضطراب السوق واصل المستثمرون البحث عن أصول أكثر أمانًا وسط مخاوف إضافية من أن فيروس كورونا سيؤدي إلى تعطيل سلاسل التوريد العالمية ودفع الاقتصاد إلى الركود، وانخفض العائد على سندات الخزانة القياسية لمدة 10 سنوات لفترة وجيزة دون 0.5%، قبل أن ينتعش قليلاً ليغلق على 0.5533%، وسجل عائد سندات الخزانة لمدة 30 عامًا أيضًا مستوى قياسيًا منخفضًا ، مخترقًا عتبة 1% لأول مرة في التاريخ ، حيث تم تداول آخر مرة عند 0.9685%.

هذا وارتفعت أسعار الذهب ، وهو أحد الأصول الآمنة الأخرى إلى 1700 دولار للأونصة ، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ ديسمبر 2012. وفي الوقت نفسه ، سجلت أسعار النحاس أدنى مستوى في أكثر من ثلاث سنوات عند 2.46 دولار. يُنظر إلى النحاس كمقياس للطلب الاقتصادي الواسع بالنظر إلى تطبيقاته في المعدات الكهربائية والتصنيع.

وفي أسواق العملات انخفض مؤشر الدولار عند أدنى مستوى منذ يوليو 2019، كما ارتفع الين الياباني  أمام الدولار الاميركي لأعلى مستوى منذ 2016.