أسهم أوروبا تهبط بعد صعود 3 أيام لكن تختم أفضل أسبوع منذ 2011

طباعة

أغلقت الأسهم الأوروبية مرتفعة الجمعة بعد أن فشل مشرعو الاتحاد الأوروبي في الاتفاق على حزمة إنقاذ من تداعيات فيروس كورونا في حين أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إصابته به.

واستهل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي معاملات اليوم منخفضا نحو اثنين بالمئة، وأغلق على هبوط 3.3 بالمئة بعد الإعلان عن إصابة جونسون. جاءت التراجعات عقب موجة صعود لثلاثة أيام، ليحقق المؤشر أفضل أداء أسبوعي له منذ 2011.

وواصلت الأسهم القيادية في لندن خسائرها عقب الأنباء، وأغلقت منخفضة 5.3 بالمئة.

يخضع معظم أوروبا عمليا لإغلاق عام بسبب الفيروس، ويواجه ركودا اقتصاديا يبدو وشيكا. ومدد مشرعو الاتحاد الأوروبي أمس الخميس مهلة للاتفاق على حزمة إنقاذ اقتصادي شاملة لمدة أسبوعين إثر خلاف بين الجنوب المنكوب والشمال المقتصد ماليا.

هذا وتراجعت أسهم شركات النفط والغاز 4.6 بالمئة، لكنها كانت أفضل أداء من نظيراتها على مدار الأسبوع، إذ صعدت 19 بالمئة مع استمرار تعافيها من أدنى مستوى في 24 عاما.

وكان أداء قطاع صناعة السيارات الأوروبي هو الأسوأ اليوم، وفقد مؤشره نحو 5.8 بالمئة.

ونزل سهم فولكسفاجن 7.3 بالمئة بعد أن قال رئيسها التنفيذي هربرت ديس إنها قد تضطر إلى إلغاء وظائف ما لم تجر السيطرة على الجائحة، حيث مازال صانع السيارات ينفق زهاء ملياري يورو (2.2 مليار دولار) أسبوعيا.

وانخفضت أسهم شركات السفر والترفيه 5.8 بالمئة، مع هبوط سهم كارنيفال كورب لرحلات البواخر السياحية نحو 21 بالمئة متذيلا الأداء على المؤشر ستوكس.

وهبطت أسهم البنوك 5.4 بالمئة حيث قال اتحاد البنوك الأوروبي إنه ينبغي وقف توزيعات أرباح 2020 لأجل صيانة السيولة ومواصلة الإقراض لحين اتضاح تأثير وباء فيروس كورونا بصورة أفضل.