وزراء مالية دول العشرين: الترحيب باستعداد البنك الدولي لتقديم دعم مالي يصل لـ 160 مليار دولار على مدى 15 شهراً

طباعة

عقد وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين اجتماعًا افتراضيًا الثلاثاء 31 مارس بهدف تنسيق جهودهم في مواجهة جائحة فيروس كورونا، بالإضافة إلى الاتفاق على خارطة طريق لتنفيذ التزامات قمة قادة دول مجموعة العشرين الافتراضية التي عقدت بتاريخ 26 مارس.

ورحب وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين باستعداد مجموعة البنك الدولي تقديم دعم مالي يصل إلى 160 مليار دولار على مدى الخمسة عشر شهرًا القادمة لدعم الدول الأعضاء في مجموعة البنك الدولي في مواجهة جائحة فيروس كورونا

واتفق الوزراء والمحافظون على عدة بنود منها تقديم خطة عمل مشتركة لدول مجموعة العشرين لمواجهة جائحة فيروس كورونا، ومعالجة مخاطر مواطن الضعف في الدين العام في الدول ذات الدخل المنخفض إثر تداعيات جائحة فيروس كورونا ليتسنى لهذه الدول تركيز جهودها على مواجهة هذا التحدي العالمي.

هذا واتفق الوزراء ومحافظوا البنوك أيضاً على العمل مع المنظمات الدولية المعنية بهدف تسريع العمل على تقديم الدعم المالي الملائم للأسواق الناشئة والدول النامية لمواكبة التحديات الناجمة عن جائحة فيروس كورونا، والعمل مع مجلس الاستقرار المالي في تنسيق التدابير التنظيمية والاشرافية التي اتخذتها الدول في مواجهة جائحة فيروس كورونا.

وناقش وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين دور صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي والمؤسسات المالية الدولية في استخدام جميع موارد هم المتاحة وبحث أي تدابير إضافية تدعو الحاجة لها من أجل دعم الأسواق الناشئة والدول النامية في خضم تداعيات جائحة فيروس كورونا، ويشمل ذلك دعم الاستقرار المالي وتذليل القيود على السيولة.