Renault الفرنسية لصناعة السيارات قد تغلق مصانع وتسرح عاملين

طباعة

قال ممثل عن نقابة سي.جي.تي العمالية الفرنسية اليسارية الاثنين إن شركة صناعة السيارات رينو قد تكشف النقاب عن خفض في أعداد العملين وإغلاق مصانع الخميس، إذ تتطلع الشركة إلى توفير ملياري يورو (2.2 مليار دولار) من التكاليف.

وأضاف الممثل إن رينو دعت إلى اجتماع مع النقابات العمالية يوم الخميس بشأن خططها لتوفير التكاليف.

وأشار ممثل سي.جي.تي فابيان جاش في مقطع فيديو نُشر عبر الإنترنت "ما تسميها خطة لخفض التكاليف بملياري (يورو) التي من يمكن التوقع أنها ستشهد مزيدا من تسريح العاملين وحتى إغلاق مواقع".

وأكد مصدر نقابي ثان أنه من المقرر عقد اجتماع مع النقابات مساء الخميس.

وقال متحدث باسم رينو إن القوانين الفرنسية تتطلب إخطار ممثلي العاملين مقدما، مضيفا أنه ليس لديه علم بشأن يوم انعقاد الاجتماع وتوقيته.

ومن المتوقع أن تعلن رينو، التي سجلت العام الماضي أول خسارة في عشر سنوات، عن تفاصيل خطة وفورات قاسية مدتها ثلاث سنوات في نهاية الأسبوع.

ويوم الجمعة، حذر وزير المالية الفرنسي برونو لو مير، الذي ينظر في قرض بقيمة خمسة مليارات يورو (5.45 مليار دولار) لرينو لمساعدتها على عبور أزمة فيروس كورونا، من أن الشركة قد تختفي إذا لم تحصل على مساعدة قريبا.