شقيقة كيم جونغ أون تهدد بتحرك ضد كوريا الجنوبية

طباعة

حذرت شقيقة زعيم كوريا الشمالية من اتخاذ اجراءات انتقامية ضد كوريا الجنوبية قد تشمل القوات المسلحة في أحدث تصعيد للتوتر بسبب المنشقين من كوريا الشمالية الذين يرسلون مواد دعائية مناهضة لبيونجيانج عبر الحدود بين البلدين.

وأصدرت كيم يو جونغ ،التي تعمل بشكل غير رسمي كأحد كبار مساعدي الزعيم كيم جونغ أون، هذا التحذير في بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية اليوم السبت.

وقالت كيم "من خلال ممارسة السلطة التي خولني إياها الزعيم الأعلى وحزبنا ودولتنا أصدرت تعليمات ... للإدارة المسؤولة عن الشؤون مع العدو كي ننفذ بحسم الاجراء المقبل".

وجاء بيانها الذي لم يذكر ما هو الإجراء التالي بعد أيام من اتخاذ كوريا الجنوبية إجراء قانونيا ضد المنشقين الذين يرسلون مواد مثل الأرز ومنشورات مناهضة لكوريا الشمالية، عادة من خلال بالونات عبر الحدود شديدة التحصين أو في زجاجات عبر البحر.

وقالت كوريا الشمالية إن هؤلاء المنشقين يثيرون غضبها وكي تعبر عن استيائها قطعت في الأسبوع المنصرم الخطوط الساخنة بين الكوريتين وهددت بإغلاق مكتب للاتصال بين الحكومتين.

وفي إطار جهودها لتحسين العلاقات مع كوريا الشمالية سعت إدارة مون جيه-إن رئيس كوريا الجنوبية لوقف حملة المنشورات والأرز وشكا المنشقون من تعرضهم لضغوط للكف عن انتقاد كوريا الشمالية.

ويقول محللون إن كوريا الشمالية تستغل على ما يبدو قضية المنشورات كي تزيد من الضغط على كوريا الجنوبية في خضم توقف محادثات نزع السلاح النووي.