محطات هامة خلال ستة أشهر من مرافقة فيروس كورونا للعالم

طباعة

منذ بداية تفشي فيروس كورونا في مقاطعة ووهان الصينية وإعلان الصين في 31 ديسمبر 2020 عن انتشار ما أسمته حينها " التهاب رئوي" والعالم لم يقف مكانه. ليتطور الأمر ويرافقنا الفيروس لستة أشهر تخللها الكثير من المحطات التي لم تشهدها دول العالم منذ قرون.

23 يناير 2020، بعد أن تسبب الفيروس الجديد المجهول في العديد من الإصابات داخل المقاطعة الصينية والمدن المجاورة لها، فرضت  الصين الإغلاق على مقاطعة ووهان وما جاورها من مدن في محاولة لإحتواء الوضع.

في 11 فبراير 2020، تُطلق منظمة الصحة العالمية اسم "كوفيد-19" على الفيروس الذي تسبب حينها في موت حوالي 1000 فرد.

لتزيد بعد ذلك حالات الإصابة والوفاة بالفيروس خارج حدود الصين ويتمكن الفيروس من دول أخرى غير الصين أبرزها الولايات المتحدة والبرازيل وأخيرًا روسيا.

11  مارس 2020، أعلنت منظمة الصحة العالمية كوفيد-19 وباء عالمي ودعت دول العالم لأخذ الاحتياطات اللازمة للحد من تفشي الفيروس أكثر من ذلك وتجنب تبعات أسوأ.

خلال تلك الفترة عانى الاقتصاد العالمي من صدمات عدة بسبب إجراءات الإغلاق ومنع السفر والتي حاولت البنوك المركزية الكبرى احتواءها من خلال سلسلة من التحفيزات المالية التي امتصت بعض خسائر الأسواق.

5  يوليو 2020، يصل إجمالي الإصابة بالفيروس عالميًا إلى أكثر من 11 مليون، في حين يفقد العالم حوالي 533 ألف.