دبي تعلن عن حزمة تحفيزية جديدة بقيمة 1.5 مليار درهم لتعزيز سيولة الشركات ودعم استمرارية أعمالها والتخفيف من تكلفة ممارسة الأعمال

طباعة

أعلن ولي عهد دبي حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم السبت على حسابه على تويتر عن حزمة تحفيزية جديدة بقيمة 1.5 مليار درهم (408 ملايين دولار) لمساعدة الاقتصاد على التصدي لتبعات جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقال ولي العهد على تويتر "بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد.. اعتمدنا اليوم حزمة تحفيزية جديدة بقيمة 1.5 مليار درهم ليصل مجموع الحزم التحفيزية إلى 6.3 مليار درهم.. نهدف إلى تعزيز سيولة الشركات ودعم استمرارية أعمالها والتخفيف من تكلفة ممارسة الأعمال وتسهيل الإجراءات".

وهذه ثالث حزمة تعلنها دبي ثاني أكبر وأغني إمارة في دولة الإمارات العربية .

ويشمل أحدث تدخل إلغاء غرامات معينة فرضتها الحكومة وإدارة الجمارك ورد الضرائب للفنادق والمطاعم ورد التأمينات المالية لقطاع البناء والتشييد وإعفاء المدارس الخاصة من رسوم تجديد التراخيص.

وتأتي تدابير الدعم التي اتخذتها دبي على رأس مبادرات تم تنفيذها على المستوى الاتحادي ولا سيما من قبل البنك المركزي لدولة الإمارات لتخفيف المتطلبات المالية والسيولة على المقرضين وقطاع الأعمال.

وطبقت أيضا أبوظبي حزم تحفيز خاصة بها.