Moderna : نتائج المرحلة الأولى تثبت أن لقاح كورونا آمن ويحفز الاستجابة المناعية

طباعة

 قففز سهم Moderna بأكثر من 17% في تداولات ما بعد الإغلاق، بعد أن قالت الشركة إن تجارب لقاح كورونا قد ولدت استجابة مناعية قوية لدى جميع المرضى.


وأنتج اللقاح المحتمل لشركة Moderna الأجسام المضادة على جميع المرضى الـ 45 في تجربته البشرية المبكرة.

يُذكر أن تلك النتائج توفر المزيد من البيانات الواعدة بأن اللقاح قد يعطي بعض الحماية ضد فيروس كورونا.

افاد باحثون أمريكيون بأن اللقاح التجريبي لعلاج كوفيد-19 الذي أنتجته شركة Moderna أظهر أنه آمن وأثار استجابات مناعية في الجسم لدى جميع المتطوعين الأصحاء البالغ عددهم 45 في مرحلة مبكرة من الدراسة التي لا تزال مستمرة.

ولم يعاني أي متطوعين في الدراسة من آثار جانبية خطيرة، ولكن ما يزيد عن نصفهم شكوا من آثار خفيفة أو معتدلة مثل التعب والصداع والقشعريرة وآلام العضلات أو الألم في موقع الحقن.

 وذكر الفريق في دورية نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن أن من المرجح حدوث مثل هذه الأعراض بعد الجرعة الثانية ومع الأشخاص الذين حصلوا على أعلى جرعة.

 كانت Moderna أول من بدأ أختبار لقاح لفيروس كورونا المستجد على البشر في 16 مارس آذار بعد 66 يوما تقريبا من نشر التسلسل الجيني للفيروس.

 ويقول الخبراء إن هناك حاجة إلى لقاح لإنهاء الوباء الذي تسبب في مرض الملايين ووفاة ما يقرب من 575 ألف شخص في أنحاء العالم.

 وقالت قائدة الفريق البحثي، ليزا جاكسون، من معهد كايزر برماننت لبحوث الصحة في سياتل "العالم بحاجة ماسة إلى لقاحات للحماية من كوفيد-19".

 وتدعم الحكومة الاتحادية لقاح Moderna  بما يقرب من نصف مليار دولار، واختارته كواحد من أوائل اللقاحات للدخول في تجارب واسعة النطاق على البشر.

وربما يصبح هذا اللقاح، في حالة نجاحه، نقطة تحول لشركة مودرنا، التي يقع مقرها في مدينة كمبريدج بولاية ماساتشوستس، والتي لم يكن لديها أي منتج مرخص على الإطلاق.