أدوية الحكمة ترفع توقعات مبيعات الأدوية بعد قفزة للأرباح بفعل الجائحة

طباعة

رفعت أدوية الحكمة توقعات المبيعات السنوية لاثنين من أكبر أقسامها، وأعلنت عن أرباح أعلى للنصف الأول من العام، مع تخزين المستشفيات والموزعين للأدوية المهمة في خضم جائحة كوفيد-19.

وحققت أكبر وحدات الشركة، والتي تورد أدوية الحقن للمستشفيات في المقام الأول، نموا في خانة العشرات للإيرادات، بفضل الطلب على منتجات علاج المصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة وأوروبا.

وزادت أرباح التشغيل الأساسية للشركة 15% على أساس سنوي إلى 284 مليون دولار ورفعت الحكمة توزيعاتها المرحلية سنتين إلى 16 سنتا للسهم.

وقالت الحكمة إنها تتوقع أن تدور إيرادات نشاط الحقن في 2020 بين 950 و980 مليون دولار، مقارنة مع توقع سابق كان لنمو في منتصف خانة الآحاد.

وزادت الشركة أيضا توقعاتها لإيرادات قسم الأدوية البديلة إلى نطاق بين 720 و760 مليون دولار، بدلا من 700 إلى 750 مليون دولار.

وتنتج الحكمة أدوية نوعية مثل العقاقير المخدرة ومسكنات الألم والمهدئات ومواد تثبيط الوظائف العصبية للعضلات ومضادات العدوى.

وهي مورد أيضا للعقار الاستيرويدي ديكساميثازون - الذي يُروج له كعلاج محتملا للمصابين بمرض كوفيد-19.

وقالت شركة صناعة الدواء إن سلاسل إمدادها لم تتأثر بالجائحة وإن مواقع الإنتاج ظلت تعمل.