الاقتصاد الأميركي يضيف وظائف بأكثر من التوقعات في يوليو والبطالة تتراجع

طباعة

تباطأ نمو التوظيف بالولايات المتحدة تباطؤا كبيرا في يوليو تموز وسط تجدد تنامي إصابات كوفيد-19، مما يقدم أوضح دليل حتى الآن على أن تعافي الاقتصاد من الركود الذي تسببت فيه الجائحة يتداعى.

وزادت الوظائف غير الزراعية 1.763 مليون وظيفة الشهر الماضي بعد تسجيل 4.791 مليون في يونيو حزيران، حسبما ذكرته وزارة العمل اليوم الجمعة.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا إضافة 1.6 مليون وظيفة في يوليو تموز.

وتراجع معدل البطالة إلى 10.2 بالمئة من 11.1 بالمئة في يونيو حزيران، لكن القراءة غير دقيقية بسبب تسجيل البعض أنفسهم تحت بند "عاملين متغيبين عن العمل" على خلاف الحقيقة.

وحصل 31.3 مليون شخص على الأقل على شيكات إعانة البطالة في منتصف يوليو تموز.

وقال سونج وون سون، أستاذ التمويل والاقتصاد بجامعة لويولا ماريمونت في لوس أنجليس "المحرك فقد قوة الدفع والاقتصاد بدأ يتباطأ.. فقد قوة الدفع سيتواصل ومبعث قلقي هو أن تتضافر عودة الفيروس مع عدم تحرك الكونغرس ليدخل التوظيف نطاق الفقد الصافي."