الدولار يهبط من ذروة شهرين مع صعود أسواق الأسهم

طباعة

تراجع الدولار الأمريكي اليوم الاثنين من أعلى مستوى في شهرين مقابل سلة من العملات مع صعود الأسهم بعد أربعة أسابيع متتالية من الانخفاضات قبيل أسبوع مزدحم ببيانات اقتصادية وتطورات سياسية في الولايات المتحدة.

وساعد تعافي الأسهم الأمريكية في نهاية الأسبوع الماضي في إبطاء صعود الدولار، الذي يعتبر من الملاذات الآمنة، لكن علامات على تباطؤ في التعافي الغض من جائحة فيروس كورونا وشكوك سياسية أبقت المستثمرين في موقف الدفاع.

وأغلقت المؤشرات الرئيسية في بورصة وول ستريت على مكاسب تزيد على 1٪ مع تعافي الأسهم في أعقاب أربعة أسابيع متتالية من الانخفاضات، وهي أطول سلسلة خسائر أسبوعية لكل من S&P500 وداو جونز الصناعي في أكثر من عام.

وتراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الخضراء أمام سلة من ست عملات منافسة، حوالي 0.3% إلى 94.264 في نهاية جلسة التداول بعد أن هبط في وقت سابق بنحو 0.4% وهو أكبر هبوط من حيث النسبة المئوية في حوالي ثلاثة أسابيع.

وكانت العملة الأمريكية وصلت إلى أعلى مستوى في شهرين عند 94.745 الأسبوع الماضي وسجلت أكبر زيادة أسبوعية منذ أوائل أبريل نيسان.

وصعد الجنيه الاسترليني 0.89% إلى 1.2849 دولار بدعم من آمال بأن بريطانيا ستتوصل لاتفاقية للتجارة مع الاتحاد الأوروبي بعد خروجها من التكتل.

وارتفع اليورو 0.31٪ إلى 1.1666 دولار بعد أن كان هبط يوم الجمعة إلى 1.16125 دولار، وهو أدنى مستوى في شهرين.

واستقر الدولار أمام العملة اليابانية عند 105.48 ين.

ويتطلع المستثمرون الآن إلى أول مناظرة بين المرشحين الجمهوري والديمقراطي في السباق الرئاسي في الولايات المتحدة غدا الثلاثاء.

وقال كيوسوكي سوزوكي مدير الصرف الأجنبي لدى سوسيتيه جنرال

"قليلون من سيحاولون المراهنة على نتيجة الانتخابات. سينتظرون على الأقل حتى المناظرة التلفزيونية غدا".