وول ستريت تغلق على ارتفاع بفعل آمال التحفيز في الوقت الذي تراجع فيه النفط وقفز الذهب

طباعة

المؤشرات الأوروبية

سجلت الأسهم الأوروبية الجمعة 9 أكتوبر ثاني مكسب أسبوعي على التوالي، إذ أعطت توقعات إيجابية من باندورا ونوفو نورديسك الدنمركيتين طابعا أكثر تفاؤلا لموسم الأرباح، مع استمرار اتجاه أنظار المستثمرين إلى مؤشرات عن تحفيز أميركي جديد.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على زيادة 0.6%، لتنهي الأسبوع بمكسب 2.1%.

ربحت الأسهم العالمية هذا الأسبوع بدعم تنامي التوقعات بأن الحزب الديمقراطي سيفوز في

الانتخابات الأميركية الشهر المقبل، وهو ما أنعش الآمال في مزيد من التحفيز الاقتصادي هناك.

وفي أوروبا، تدعمت الأسواق المحلية بسلسلة من صفقات الاندماج والاستحواذ وكذلك تعافي قطاعات منكوبة مثل السفر والترفيه والبنوك والنفط والغاز.

وضاعفت أسهم شركة صناعة محركات الطائرات رولز رويس قيمتها تقريبا منذ يوم الاثنين، في حين قفز سهم آي.إيه.جي المالكو للخطوط الجوية البريطانية (بريتيش إيروايز) 13.2%.

وارتفع سهم شركة باندورا لصناعة الحلي 17.2% ليتصدر ستكوس 600 اليوم بعد أن رفعت توقعاتها للأرباح على خلفية زيادة في المبيعات ودفعة كبيرة تلقاها نشاطها في البيع عبر الإنترنت.

وزاد سهم شركة صناعة الأدوية نوفو نورديسك 3.3% بعد أن رفعت توقعات مبيعاتها وأرباحها التشغيلية في 2020.

الأسهم الأميركية

أغلقت الأسهم الأميركية على ارتفاع الجمعة 9 أكتوبر، إذ سجل S&P500 وNasdaq أكبر مكاسبهما الأسبوعية بالنسبة المئوية منذ يوليو تموز، وذلك في ظل تنامي التفاؤل بشأن مزيد من المساعدات المالية.

فمن المتوقع أن تستمر المحادثات بشأن حزمة تحفيز مرتبطة بفيروس كورونا، حتى رغم إخفاق رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ووزير الخزانة ستيفن منوتشين اليوم في التوصل لاتفاق.

وصعد المؤشر Dow Jones الصناعي 161.39 نقطة، بما يعادل 0.57%، إلى 28568.9 نقطة، وأغلق المؤشر ٍ&؛500 مرتفعا 30.13 نقطة، أو 0.88%، إلى 3477.14 نقطة، وزاد المؤشر Nasdaq المجمع 158.96 نقطة، أو 1.39%، إلى 11579.94 نقطة.

وعلى أساس أسبوعي، حقق S&P500 زيادة 3.8%، وربح ناسداك 4.6 بالمئة، وهما أكبر مكسبين أسبوعيين لهما بالنسبة المئوية منذ يوليو تموز. وتقدم  Dow بنحو 3.3%، وهو أكبر مكسب أسبوعي منذ أغسطس آب.

النفط

تراجعت أسعار النفط الجمعة 9 أكتوبر بأكثر من واحد بالمئة بعد أن انتهى إضراب لعمال النفط في النرويج، وهو ما سيرفع إنتاج الخام رغم أن الإعصار دلتا أجبر شركات طاقة أمريكية على خفض الإنتاج.

وانخفضت عقود برنت الآجلة 49 سنتا، بما يعادل 1.1%، لتجري تسويتها عند 42.85 دولار للبرميل، في حين نزل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 59 سنتا، أو 1.4%، إلى 40.60 دولار.

ورغم نزول الأسعار اليوم، ربح كلا الخامين القياسيين حوالي 9% هذا الأسبوع، وهي الزيادة الأولى في ثلاثة أسابيع وأكبر ارتفاع أسبوعي لبرنت منذ يونيو حزيران.

كانت العقود الآجلة للنفط قد صعدت في وقت سابق هذا الأسبوع على خلفية مخاوف من انخفاض إنتاج الخام بسبب الإضراب في النرويج والإعصار المتجه إلى ساحل الخليج الأميركي.

أبرمت شركات النفط النرويجية اتفاقا بشأن الأجور مع مسؤولي النقابات العمالية اليوم، مما ينهي إضرابا استمر عشرة أيام كان يهدد بتقليص إنتاج البلاد من النفط والغاز بما يقرب من 25 % الأسبوع المقبل.

وضغطت على الأسعار أيضا شكوك أبداها جمهوريون في مجلس الشيوخ الأميركي حول إمكانية التوصل إلى اتفاق بشأن تحفيز اقتصادي مرتبط بفيروس كورونا قبل انتخابات الثالث من نوفمبر تشرين الثاني.

في غضون ذلك، وجه الإعصار دلتا أكبر ضربة للإنتاج البحري للطاقة في خليج المكسيك بالولايات المتحدة منذ 15 عاما، إذ عطل أغلب إنتاج النفط بالمنطقة ونحو ثلثي إنتاج الغاز الطبيعي.

وعلى صعيد التوقعات، قال جيه.بي مورجان إنه من المرجح أن يدفع تدهور آفاق الطلب العالمي على النفط بسبب زيادة محتملة في حالات الإصابة بفيروس كورونا هذا الشتاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) نحو التراجع عن تخفيف مزمع لتخفيضات إنتاج النفط في 2021 مع عرض السعودية القيام بتخفيضات أكبر دون حصتها الحالية للإنتاج.

المعادن النفسية

ارتفع الذهب بنحو 2% الجمعة 9 أكتوبر، إذ تراجع الدولار إلى أقل مستوى له في قرابة ثلاثة أسابيع وزادت الرهانات على تحفيز جديد بالولايات المتحدة، مما دفع المستثمرين لشراء المعدن النفيس للتحوط من تضخم محتمل.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 1.8% إلى 1927.51 دولار للأونصة بحلول الساعة 1424 بتوقيت غرينتش.

وهو في طريقه لتحقيق ثاني مكسب أسبوعي على التوالي، والذي قد يصل إلى1.5 %.

وزاد الذهب في العقود الأميركية الآجلة 2.1% إلى 1934 دولارا.

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى حزمة مساعدات "ضئيلة" قد تمشل انقاذا لقطاع شركات الطيران الذي يمر بمتاعب، وذلك بعد أن كانت محادثات مع الديمقراطيين بشأن حزمة مساعدات شاملة قد توقفت في وقت سابق هذا الأسبوع.

وإلى جانب ذلك، رفع تقدم كبير للمرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن احتمالات المزيد من التحفيز، مما زاد الذهب جاذبية.

في غضون ذلك، نزل الدولار في ظل تنامي التوقعات بفوز بايدن، مما يجعل الذهب أقل تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة 3.6% إلى 24.68 دولار للأونصة، وهي مرتفعة 4% هذا الأسبوع.

وربح البلاتين 2.7% ليسجل 885.38 دولار، وزاد البلاديوم 3.4% إلى 2435.64 دولار.