النفط يصعد 2% بفعل إغلاقات خليج المكسيك، لكن التوقعات ضعيفة

طباعة

أغلق الخام مرتفعا الثلاثاء 27 أكتوبر مع وقف الشركات بعض إنتاج النفط الأميركي في خليج المكسيك قبيل عاصفة تقترب من المنطقة، لكن تنامي الإصابات بفيروس كورونا وزيادة المعروض الليبي كبحا المكاسب.

كانت قد أخلت شركات مثل BP وChevron منصات أو أغلقت منشآت.

وأوقف المنتجون حتى الآن 16% تعادل 294 ألف برميل يوميا من إنتاج النفط بسبب العاصفة زيتا، التي كانت إعصارا أمس الاثنين لكنها ضعفت إلى عاصفة مدارية في وقت مبكر من اليوم، بحسب مركز الأعاصير الوطني الأميركي.

وارتفع خام برنت 75 سنتا بما يعادل 1.9% ليتحدد سعر التسوية عند 41.21 دولار للبرميل. وزاد الخام الأميركي 1.01 دولار أو 2.6% مسجلا 39.57 دولار عند الإقفال.

كان كلا العقدين تراجع أكثر من ثلاثة بالمئة يوم الاثنين.

لكن طفرة الأسعار الناتجة عن العاصفة قد تكون قصيرة الأجل، إذ من المتوقع أن يتجدد ضعف الطلب في ظل تنامي حالات الإصابة بالفيروس.

ومن المنتظر أن ينتعش إنتاج ليبيا ليصل إلى مليون برميل يوميا في الأسابيع المقبلة، مما سَيُعقد جهود أعضاء أوبك الآخرين وحلفائهم للحد من المعروض.