إدارة ترامب تحظر الاستثمارات الأميركية في شركات مرتبطة بالجيش الصيني

طباعة

كشفت إدارة ترامب عن أمر تنفيذي يحظر الاستثمارات الأميركية في شركات صينية تقول واشنطن إنها مملوكة للجيش الصيني أو خاضعة له، وذلك في تصعيد للضغوط على بكين عقب انتخابات الرئاسة بالولايات المتحدة.

وتستهدف الخطوة ثني شركات الاستثمار الأميركية وصناديق التقاعد وغيرهم عن شراء أو بيع أسهم 31 شركة صينية أعلنت وزارة الدفاع في وقت سابق من العام أنها مدعومة من الجيش الصيني.

وسيحظر ذلك، بدءا من 11 يناير كانون الثاني، أي معاملات للمستثمرين الأميركيين في الأوراق المالية لتلك الشركات، كما يمنع الأميركيين من بيع وشراء الأوراق المالية في أي شركة صينية بعد 60 يوما من إعلانها شركة تابعة للجيش الصيني.

ويقول نص القرار الصادر عن البيت الأبيض "تستغل الصين على نحو متزايد رأس المال الأميركي لتمويل وتمكين تطوير جيشها ومخابراتها وأجهزتها الأمنية الأخرى وتحديثها."

الخطوة أول قرار سياسي كبير للرئيس دونالد ترامب منذ خسارته انتخابات الثالث من نوفمبر تشرين الثاني أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن، وهي تشير إلى أنه يسعى لاستغلال الأشهر الأخيرة من رئاسته لتضييق الخناق على الصين، وإن بدا اهتمامه منصبا على الطعن على نتيجة الانتخابات.