السودان يوافق بشكل نهائي على موازنة 2021 وتسمح بعجز قدره 1.4%

طباعة

قال بيان من وزارة المالية إن اجتماعا مشتركا اليوم الثلاثاء لمجلس السيادة الحاكم في السودان ومجلس الوزراء أعطى موافقة نهائية على ميزانية البلاد لعام 2021 .

وهذه أول موازنة يتم إقرارها منذ إزالة السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب واتفاق سلام مع جماعات متمردة العام الماضي.

ويشهد السودان أزمة اقتصادية متفاقمة مع وصول التضخم في ديسمبر كانون الأول إلى 269 في المئة ونقص متقطع في الوقود والخبز والكهرباء.

وقالت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا يوم الاثنين إن الصندوق يعمل "بتركيز شديد" مع السودان لوضع الشروط المسبقة لإعفاء واسع من الديون، وهي عملية أصبحت ممكنة بعد رفع القيود الأمريكية على المساعدات.

وفي حين يبلغ سعر الصرف الرسمي للجنيه السوداني، الذي يستخدم لحساب الموازنة، 55 مقابل الدولار الأمريكي، فإنه هبط في السوق السوداء إلى 290 جنيها اليوم الثلاثاء بانخفاض يزيد على عشرة بالمئة منذ بداية العام.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قالت وزارة المالية إن الميزانية تسمح بعجز قدره 1.4 في المئة.

وقال بيان اليوم إن الإنفاق الحكومي سيجري تخفيضه بنسبة 24 بالمئة في حين ستزيد قاعدة الضرائب 60 في المئة.

وقالت الوزارة أيضا إنه جرى تخصيص 54.1 مليار جنيه سوداني(983.63 مليون دولار بسعرالصرف الرسمي) للنفقات ومشاريع مرتبطة ببناء السلام وتشمل 13.3 مليار جنيه لصندوق سنوي تم الاتفاق عليه مع الجماعات المتمردة العام الماضي.

وأضافت الوزارة أن من المنتظر أن تحصل الرعاية الصحية على تسعة بالمئة من الميزانية في حين جرى تخصيص 12.5 بالمئة للتعليم و12.4 بالمئة للدفاع.

وقالت وزيرة المالية هبة محمد علي في البيان "ستقوم وزارة المالية بالاستفادة الكاملة من كافة الفرص التي تمت إتاحتها بعد رفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بما في ذلك الإنفتاح على النظام المالي الدولي، وتوقعات الإستثمارات الأجنبية، وجميع الإتفاقيات الناتجة عن ذلك."