شركات اتصالات صينية تطلب مراجعة قرار شطبها من بورصة نيويورك

طباعة

قالت شركات الاتصالات تشاينا يونيكوم هونغ كونغ وتشاينا موبايل وتشاينا تليكوم إنها طلبت من بورصة نيويورك مراجعة قرارها بشطب شهادات الإيداع الأميركية لها.

وشطبت بورصة نيويورك، بعد بعض التذبذب، شركات الاتصالات الصينية الثلاث في وقت سابق من الشهر الجاري، عقب أمر تنفيذي أصدره الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب حظر على الأمريكيين الاستثمار في الشركات العامة التي تعتبرها واشنطن على صلة بالجيش الصيني.

وأدى الحظر الأميركي إلى تداعيات أوسع نطاقا على الشركات، إذ باع المستثمرون الأميركيون سريعا حصصهم وحذفت شركات المؤشرات الأسهم من مؤشراتها القياسية.

وحذفت شركات المؤشرات إم.إس.سي.آي وفوتسي راسل وستاندرد آند بورز داو جونز شركات الاتصالات من مؤشراتها القياسية هذا الشهر، مما محا 5.6 مليار دولار من القيمة المجمعة لأسهمها المتداولة في هونج كونج.

وقالت الشركات إن المراجعة التي ستجريها بورصة نيويورك مقررة في غضون 25 يوما من إفصاحاتها الصادرة يوم الأربعاء، وإنها طلبت سريان تعليق التداول على أسهمها لحين الانتهاء من النتيجة.