انكماش أنشطة الأعمال في منطقة اليورو في يناير بسبب العزل العام

طباعة

أظهر مسح أن النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو سجل انكماشا ملحوظا في يناير كانون الثاني مع تضرر قطاع الخدمات المهيمن على التكتل بشدة فعل قيود العزل العام المفروضة لاحتواء فيروس كورونا.
 
وسلط المسح الضوء على انكماش حاد في قطاع الخدمات مع اضطرار شركات الضيافة وأماكن الترفيه للبقاء مغلقة في أغلب أنحاء القارة الأوروبية لكن المسح أظهر أيضا أن قطاع التصنيع ظل قويا مع استمرار أغلب المصانع في العمل.
 
وانخفضت القراءة الأولية لمؤشر IHS Markit المجمع لمديري المشتريات، الذي يعد مؤشرا جيدا لمتانة الاقتصاد، أكثر عن مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش إلى 47.5 في يناير كانون الثاني من 49.1 في ديسمبر كانون الأول. وتوقع استطلاع لرويترز هبوطا إلى 47.6.
   
وقال كريس وليامسون كبير الاقتصاديين في IHS Markit "يبدو بصورة متزايدة أن تجنب ركود... في اقتصاد منطقة اليورو غير ممكن إذ أثرت قيود أشد لمكافحة كوفيد-19 بشكل سلبي أكثر على الأعمال في يناير كانون الثاني".
 
ونزل مؤشر مديري المشتريات بقطاع الخدمات إلى 45.0 في يناير كانون الثاني من 46.4 في ديسمبر كانون الأول بما يفوق توقعات استطلاع لرويترز بأن يسجل انخفاضا أكبر إلى 44.5 كما أن القراءة لا تزال أعلى كثيرا من مستويات منخفضة تاريخية سجلتها في بداية الجائحة.
 
وظلت أنشطة المصانع قوية وتماسك مؤشر مديري المشتريات لقطاع الصناعات التحويلية فوق مستوى الخمسين مسجلا 54.7 لكنه أقل من الشهر الماضي الذي سجل فيه 55.2 وأعلى من توقع استطلاع رويترز تنبأ بأن تكون القراءة 54.5.
 
وتراجع مؤشر يقيس الإنتاج ويغذي مؤشر مديري المشتريات المجمع إلى 54.5 من 56.3.