الأمين العام للأمم المتحدة يأمل في "إعادة ضبط" العلاقات الأميركية الصينية

طباعة

عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخميس 28 يناير عن أمله في "إعادة ضبط" العلاقات الأميركية الصينية، مقرا بأن الدولتين لديهما "وجهتي نظر مختلفتين" بشأن حقوق الإنسان، لكن عليهما العمل سويا بشأن تغير المناخ.

وتضغط الصين من أجل الحصول على نفوذ عالمي أكبر في تحد للقيادة الأميركية التقليدية.

وبلغ التوتر بين القوتين العظميين ذروته في الأمم المتحدة العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا، حينما كان دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.

وقال غوتيريش للصحفيين "آمل أن نرى إعادة ضبط في العلاقات بين الولايات المتحدة والصين... من الواضح أن هناك وجهتي نظر مختلفتان تماما بشأن حقوق الإنسان، وأنه لا مجال لاتفاق أو رؤية مشتركة بخصوص هذه القضية".

وأضاف "ثمة مجال أعتقد بأن فيه تقاربا متزايدا في المصالح، وأناشد الجانبين التحرك فيه سويا مع المجتمع الدولي بأسره، وهذا المجال هو العمل المناخي".

كما عبر غوتيريش عن "قلقه الشديد" من سطوة شركات وسائل التواصل الاجتماعي، ودعا لضرورة وضع إطار عمل تنظيمي كي يتسنى اتخاذ قرارات مثل حظر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من التغريد على تويتر "بما يتماشى مع القانون".