بايدن: البنتاغون يراجع الاستراتيجية الأميركية تجاه الصين

طباعة

قال الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء 10 فبراير إن وزارة الدفاع (البنتاغون) ستراجع استراتيجيتها تجاه الصين، بالنظر في مجالات حيوية تشمل المخابرات والتكنولوجيا والوجود العسكري الأميركي في المنطقة.

وسوف تكون المراجعة ضمن عدة مراجعات أخرى يقوم بها البنتاغون بالفعل وتتراوح ما بين القوات المنتشرة في الشرق الأوسط وحتى السياسة تجاه حلف شمال الأطلسي.

ويحتدم الخلاف بين البلدين على عدة قضايا مثل التكنولوجيا وحقوق الإنسان والأنشطة العسكرية الصينية في منطقة بحر الصين الجنوبي المتنازع عليها، حيث يتبادل البلدان الاتهامات بتعمد انتهاج سلوك استفزازي.

كانت وزارة الدفاع الأميركية، أثناء حكم الرئيس السابق دونالد ترامب، قد جعلت من احتواء الصين أولوية قصوى وهي سياسة لمح وزير الدفاع لويد أوستن إلى أنها ستستمر.

وأثناء زيارة للبنتاغون قال بايدن إن أوستن أطلعه على تشكيل فريق عمل جديد مكلف بالنظر في الاستراتيجية العسكرية تجاه الصين.

وأضاف بايدن أن الصين والقضايا المتصلة بها ستتطلب من الوكالات الحكومية العمل معا، إلى جانب دعم غير حزبي في الكونغرس وتحالفات قوية.

وقال بايدن وقد وقف إلى جانبه كل من أوستن ونائبته كاملا هاريس "هذه هي الطريقة التي سنتعامل بها مع تحدي الصين".