Amazon تواجه انتقادات من الكونغرس الأميركي.. والسبب هو دفعها رواتب توازي الحد الأدنى للأجور

طباعة


تواجه شركة Amazon تحديات كثيرة مؤخراً أبرزها ملف الموظفين والأجور..

فالشركة متهمة باستغلال موظفيها بسبب دفعها رواتب توازي الحد الأدنى للأجور في الولايات المتحدة.

وعارض كل من الكونغرس الأميركي والاتحاد التجاري للخدمات المتحدة في ألمانيا طريقة تعامل Amazon مع العاملين فيها.

وردا على ذلك عبر فريق وسائل التواصل الاجتماعي في الشركة عن رفضه لكل هذه الانتقادات خاصة من النائبين في الكونغرس "بيرني ساندرز" و"إليزابيث وارين".

وقام الرئيس التنفيذي لأعمال المستهلكين في Amazon ديف كلارك بنشر تغريدة انتقد فيها ساندرز لتشريع قانون رفع الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولار ودعمه لعمال أمازون في ألاباما والذين يفكرون في الانضمام إلى النقابات.

أيضا هاجمت الشركة السيناتور وارين، التي تعهدت بالمحاربة لتفكيك شركات التكنولوجيا الكبرى وتخفيف هيمنتها على السوق.

في السياق نفسه، دعا الاتحاد التجاري للخدمات المتحدة في ألمانيا إلى الإضراب أربعة أيام في ستة مواقع لأمازون حيث يطالب الاتحاد بزيادة الأجور بنسبة 4.5٪ للعاملين في تجارة التجزئة والبريد.

وتجدر الإشارة إلى أن ألمانيا هي أكبر سوق لأمازون بعد الولايات المتحدة.