الاكتتاب العام لـ"Deliveroo" ببورصة لندن يخيب الآمال مع شح السيولة والطلب على الأسهم

طباعة

صفعة كبيرة تعرضت لها شركة Deliveroo في إدراجها ببورصة لندن مؤخرا، حيث ذكرت مصادر لصحيفة Financial Times أن البنك الاستثماري Goldman Sachs قام بشراء ما يعادل 75 مليون جنيه استرليني من الأسهم لسد شح السيولة والطلب على أسهم الشركة

خيبة الأمل تعتبر مزدوجة فعلى الرغم من أن الاكتتاب العام هو الأكبر في بورصة لندن على مدار قرابة 7 سنوات، فلم يشفع ذلك لبزوغ نجم السهم في جلسته الأولى على الرغم من الدعم التي تحظى به الشركة من Amazon إلا أن السهم تراجع مع إطلاق الجرس بقرابة 30% في أولى جلساته والذي يشار إليه كأسوأ إدراج في تاريخ بورصة لندن ويعيد المحللون أسباب الضغوط على الشركة إلى التوقيت السيء وعلميات البيع على المكشوف وضعف الترويج إلى الاكتتاب الأولي

وتعادل قيمة محفظة شركات إدارة الإدراج ربع الأسهم المتداولة خلال اليومين الأول والثاني من التداول على السهم المنطلق في 31 من مارس والذي بدوره يعكس المستويات المتدنية من الطلب على أسهم الشركة بشكل غير عادي، الأمر الذي أثر بشكل كبير على قيمة الشركة والمقدرة بـ 7.6 مليار جنيه عند الإدراج في حين هوت القيمة إلى 5.1 مليار منذ بدء التداول
وفي حين أن الأسواق الأميركية تسجل أرقاما قياسية بالاكتتابات العامة والإقبال من المستثمرين، وضعت حادثة Deliveroo العديد من التساؤولات حول مستقبل إدراج شركات التكنولوجيا في بورصة لندن والذي قد يغير من بوصلة العديد من الشركات الأوروبية إلى الاكتتاب في الولايات المتحدة