مخاوف نقص المعروض تقفز بالذرة لأعلى مستوياته في 7سنوات

طباعة

تسرق السلع أنظار المستثمرين مع تسجيل بعضها أرقاما قياسية حيث ارتفع النحاس إلى أعلى مستوى له منذ ما يقرب عقد من الزمن. ويأتي ذلك بدعم من التعافي العالمي من جائحة كورونا .. الأمر الذي بدوره انعكس بالإيجاب على استمرار المسار الصاعد في أسواق المعادن بالإضافة إلى ارتفاعات جديدة على خام الحديد لتصل إلى مستويات جديدة. الدعم في قطاع المعادن يأتي بعد إعلان أكبر الاقتصادات في العالم عن برامج تحفيز وتعهدات مناخية أثناء إعادة البناء من صدمة الجائحة.

النقص الشديد في العرض على معدن البلاديوم يعطي بدوره دفعة للأسعار لتصل إلى مستوياتها التاريخية في ظل تقليص العديد من الشركات إمداداتها.. وتوقع Standard Chartered أن يصل سعر المعدن إلى 2800 دولار خلال الربع الثاني من العام الحالي 

وفي السياق نفسه سجلت الذرة أيضا ارتفاعات مؤخرا لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ أكثر من سبع سنوات  وذلك في ظل التغيرات المناخية والتي تؤثر على موسم الزراعة خلال العام الحالي مما قد يضغط على الإمدادات ويرفع المخاوف بشأن المعروض العالمي من الذرة وسط ارتفاع أوسع في أسعار السلع الأساسية.

ويترقب المستثمرون أسعار سوق السلع بشكل كبير في ظل وتيرة طرح اللقاح الحالية والذي ينعكس على أرقام التضخم المستقبلية باعتباره عامل رئيسي في دعم آفاق النمو على المدى القريب