أوبك تبقي على توقعات نمو الطلب النفطي رغم أزمة كوفيد في الهند

طباعة

أبقت أوبك اليوم الثلاثاء على توقعاتها لتعاف قوي في الطلب العالمي على النفط هذا العام مدعوما بنمو في الصين والولايات المتحدة ورغم أزمة فيروس كورونا في الهند، وذلك في نظرة مستقبلية تعزز خطط المجموعة لتقليص تخفيضات الإنتاج
تدريجيا.

توقعت المنظمة أن ينمو الطلب العالمي على النفط 5.95 مليون برميل يوميا في 2021 بما يعادل 6.6 بالمئة، دون تغيير عن تقديراتها قبل شهر.

لكنها خفضت توقعاتها لنمو الطلب العالمي في الربع الثاني 300 ألف برميل يوميا.

وقالت في تقريرها الشهري "تواجه الهند تحديات خطيرة متعلقة بكوفيد-19 ومن ثم ستتعرض لتأثير سلبي في الربع الثاني، لكن من المتوقع أن يستمر تحسن الزخم مجددا في النصف الثاني من 2021".

كان سعر النفط قريبا من 68 دولارا للبرميل قبل صدور التقرير.

وصعدت الأسعار إلى مستويات ما قبل الجائحة عند 71 دولارا للبرميل هذا العام بفضل آمال التعافي الاقتصادي وتخفيضات أوبك+، لكن القلق حيال الطلب الهندي له أثره.

وقالت أوبك في التقرير إنها رفعت توقعاتها للنمو الاقتصادي العالمي إلى 5.5 بالمئة من 5.4 بالمئة في وقت سابق بافتراض احتواء تداعيات الجائحة بدرجة كبيرة في بداية النصف الثاني من العام.

أقرت أوبك وحلفاؤها في مجموعة أوبك+ تخفيفا تدريجيا لتخفيضات الإنتاج من مايو أيار بعد أن طلبت الإدارة الأمريكية من السعودية الحفاظ على الأسعار الطاقة في متناول المستهلكين.

وأظهر التقرير زيادة طفيفة لإنتاج أوبك بلغت 30 ألف برميل يوميا في أبريل نيسان إلى 25.08 مليون برميل يوميا مع زيادة إنتاج إيران المعفاة من التخفيضات بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.