برينارد: سحب مجلس الاحتياطي الدعم للاقتصاد الأميركي قد يضر بجهود التوظيف

طباعة

قال لايل برينارد عضو مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي اليوم الثلاثاء إن أي خطوة من المجلس للحد من الدعم المقدم للاقتصاد بسبب الارتفاع الحاد في أسعار الأصول قد يضر بالبيئة التي يحاول البنك المركزي توفيرها لتنشيط نمو الوظائف ومساعدة ملايين العاطلين عن العمل بسبب الجائحة في العثور على وظيفة.

وقال برينارد عندما سئل في مناسبة إن كانت إجراءات مجلس الاحتياطي تتسبب في تفاقم عدم المساواة الاقتصادية "ترمي خطواتنا إلى خلق انتعاش قوي في التوظيف لجميع الأميركيين، ونباشر ذلك بكفالة أوضاع مالية تدعم تمويل الشركات التي توظف عمالة وتمويل الأُسر التي ربما تشتري سيارات تحتاجها من أجل العمل، على سبيل المثال."

وتابع أنه في حين أن أسعار بعض الأصول، مثل الأسهم، "مرتفعة للغاية"، فإنه لا يرى "كيف من الممكن أن يستفيد الثمانية إلى عشرة ملايين أمريكي الذين مازالوا بلا عمل بسبب الجائحة إذا حجبنا الدعم الضروري لشفاء سوق العمل لأن بعض المستثمرين يستفيدون أيضا."