الذهب يهبط بفعل صعود عوائد السندات والدولار بعد بيانات التضخم الأميركية

طباعة

هبطت أسعار الذهب حوالي 1% الأربعاء 12 مايو، متراجعة عن خمس جلسات متتالية من المكاسب، بعد أن عززت قفزة في أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة في أبريل الدولار وعوائد سندات الخزانة الأمريكية، وهو ما يقلص شهية المستثمرين للمعدن النفيس الذي لا يدر عائدا.

وسجل الذهب في المعاملات الفورية 1819.30 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول، منخفضا 0.94%.

وتراجعت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.8% إلى 1820.90 دولار للأونصة.

وقفزت عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل عشر سنوات بعد بيانات التضخم القوية.

ورغم أن الذهب يعتبر أداة للتحطوط في مواجهة ارتفاع التضخم الذي قد يعقب إجراءات تحفيزية، إلا أن ارتفاع عوائد سندات الخزانة أثر على المعدن الأصفر الذي سجل خسائر بأكثر من 4% منذ بداية العام.

وصعد مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الأميركية مقابل ست عملات منافسة، 0.6% وهو ما يجعل الذهب أكثر تكلفة لحائزي العملات الأخرى.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، هبط البلاديوم بما يصل إلى 3%، وجرى تداول في أحدث المعاملات منخفضا 2.47% عند 2864.60 دولار للأونصة بينما تراجع البلاديوم 1.4% إلى 1218.40 دولار للأونصة.

وهبطت الفضة حوالي 2% إلى 27.09 دولار للأونصة.