03:45 19-05-2021

جائحة كورونا تسرّع من التحول الرقمي لشركات السياحة والطيران

طباعة

استخدام التكنولوجيا في قطاع السياحة والسفر ليس حديثا ويعود ربما الى اكثر من عقد  ولكن جائحة كورونا جعلتها ضرورية ومسرعة لانعاش القطاع الذي عانى بشكل كبير منذ بدء انتشار الفيروس.

 وكانت من أبرز المحاور التي تم التركيز عليها في متلقى السفر العربي في دبي كحدث جمع العشرات من دول العالم فعليا وليس افتراضيا.

وبالاضافة الى حجز التذاكر والفنادق عبر التطبيقات الذكية عبر السفر والسياحة ، فنهالك مشاركة وثائق فحص كورونا وأخذ اللقاحات وغيرها من البيانات المهمة لكل مسافر، جاءت أهمية مثل هذه التطبيقات وتوحيد بعض المنصات ما بين الدول، لتسهيل اجراءات السفر ومرونة حركة المسافرين.

جائحة كورونا سرعت من التحول الرقمي للعديد من القطاعات الاقتصادية للحاجة الملحة اليه وللمضي قدما في الأعمال، حيث أشارت دراسة لشركة رولاند بيرغر بأنه من المتوقع ان يرتفع انفاق الدول الخليجية لوحدها على التكنولوجيا من 16.5 مليار دولار في 2019 الى نحو 20 مليار دولار في 2024 وخصوصا فيما يتعلق بتوسيع رقعة الانترنت وتوفرها لاستخدام التطبيقات الذكية المختلفة خصوصا فيما يتعلق بالسفر.

وتشير المنظمات العالمية ذات العلاقة بالطيران والسياحة بأن توحيد الاجراءات والاحترازات في الوقت الراهن هو أهم خطوة نحو انعاش السياحة والسفر حول العالم مما يتطلب توازي سواء الشركات أو الحكومات لاستخدام التقنيات التكنولوجية والذكية.