النفط يغلق مستقرا مع تجاذب السوق بين آمال الطلب ونمو الإمدادات بعد أن سجل أعلى مستوياته في عامين

طباعة

أنهت أسعار النفط جلسة التداول بلا تغير يذكر الاثنين 14 يونيو، بعد أن سجلت أعلى مستوياتها في أكثر من عامين إذ ثًبط تزايد إنتاج الخام الأميركي وتأجيل إلغاء القيود المرتبطة بفيروس كورونا في بريطانيا التوقعات لنمو الطلب على الوقود وكبح الإمدادات.

 وجاء رد فعل السوق سلبيا على توقعات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية بأن إنتاج النفط الصخري، الذي يشكل أكثر من ثلثي الإنتاج الأمريكي، من المنتظر أن يرتفع بنحو 38 ألف برميل يوميا في يوليو إلى حوالي 7.8 مليون برميل يوميا.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول مرتفعة 17 سنتا لتسجل عند التسوية 72.86 دولار للبرميل. وفي وقت سابق في الجلسة وصل برنت إلى 73.64 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى له منذ أبريل 2019.

وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط ثلاثة سنتات لتبلغ عند التسوية 70.88 دولار للبرميل بعد أن لامست في وقت سابق 71.78 دولار، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر تشرين الأول 2018.

وقالت وكالة الطاقة الدولية يوم الجمعة إنها تتوقع أن يعود الطلب العالمي على النفط إلى مستويات ما قبل الجائحة بنهاية 2022 أو أسرع من التوقعات السابقة.

وحثت الوكالة منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاءها، الذين يشكلون ما يعرف بمجموعة أوبك+، على زيادة الإنتاج لتلبية الطلب.

وتعود حركة السيارات إلى مستويات ما قبل الجائحة في أميركا الشمالية ومعظم أوروبا وتتزاعد أعداد الطائرات في الجو مع تخفيف الإغلاقات والقيود الأخرى الرامية لوقف انتشار فيروس كورونا.

ولكن بريطانيا أرجأت في وقت متأخر اليوم خططا لرفع معظم القيود المتبقية لمدة شهر.

وتوقع بنك الاستثمار الأمريكي جولدمان ساكس أن يصل سعر خام برنت إلى 80 دولارا للبرميل هذا الصيف في الوقت الذي يعزز فيه توزيع اللقاحات المضادة للفيروس كورونا الأنشطة الاقتصادية حول العالم.