تنحي أنغيلا ميركل عن منصبها.. قد يكون سبب إلغاء قانون وضع بعد توحيد ألمانيا في عام 1990

طباعة

من المقرر أن تتنحى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التابعة للحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في البلاد، عن منصبها بعد انتخابات سبتمبر هذا العام.

وكانت تولت هذا المنصب منذ عام 2005.. ليكون تنحيها هو مصدر للقلق لحزبها حول كيفية جزبه للناخبين الألمان.

وبالتالي وبحسب رويترز.. يخطط الاتحاد الديمقراطي المسيحي أو ما يعرف بالمحافظين في ألمانيا لاستبعاد قانون الزيادات الضريبية، لتصبح أجندتهم الاقتصادية متماشية مع شركائهم الليبراليين وليزيدوا بذلك المنافسة مع حزب التحالف الأخضر.

وبحسب مسودة بيان لحزب أنجيلا مركل، فأنهم يريدون إلغاء القانون الذي وضع بعد توحيد ألمانيا في عام 1990 لدعم المناطق الفقيرة في شرقي البلاد في أقرب وقت ممكن، ليقللوا بذلك عدد الأشخاص الذي يتعين عليهم دفع معدلات ضريبية عالية والتي قد تصل إلى 42٪.

وفي المقابل، يريد حزب الأخضر المعارض وكذلك الاشتراكيون الديمقراطيون زيادة معتدلة في معدلات الضريبية العالية، وذلك من أجل تخفيف العبء على الأسر القليلة والمتوسطة الدخل.