دراسة في هونغ كونغ: لقاح فايزر-بيونتيك ينتج أجساما مضادة أكثر من سينوفاك الصيني

طباعة

كشفت دراسة أجريت في هونغ كونغ ونشرتها صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست اليوم السبت أن مستويات الأجسام المضادة لدى من تلقوا لقاح بيونتيك للوقاية من كوفيد-19 "أعلى كثيرا" منها لدى من تلقوا لقاح سينوفاك.

وذكرت الصحيفة نقلا عن بنجامين كاولينج أستاذ علم الأوبئة في جامعة هونغ كونغ وكبير الباحثين في الدراسة أن بعضا من تلقوا لقاح سينوفاك قد يحتاجون أيضا إلى جرعة ثالثة تنشيطية.

وأشار التقرير إلى أن الدراسة التي أجرتها كلية الصحة العامة التابعة لجامعة هونغ كونغ بتفويض من الحكومة رصدت إنتاج الأجسام المضادة لدى ألف شخص تلقوا أحد اللقاحين.

وكان مسؤولون في إندونيسيا قد حذروا الأسبوع الماضي من أن ما يربو على 350 من العاملين في المجال الطبي أصيبوا بكوفيد-19 رغم تطعيمهم بسينوفاك وأن العشرات نُقلوا للمستشفى مما أثار مخاوف حيال فعالية اللقاح مع المتحورات الأكثر عدوى لفيروس كورونا.

ونشرت أوروجواي هذا الشهر بيانات واقعية عن تأثير لقاح سينوفاك بيوتيك بين سكانها وأظهرت البيانات أن اللقاح فعال بنسبة تزيد عن 90 بالمئة في الحيلولة دون دخول وحدات العناية المركزة والوفاة.

كما درست حكومة أوروجواي فعالية لقاح فايزر/بيونتيك بين 162047 يعملون في مجال الصحة أو يزيد عمرهم عن 80 عاما وقالت إنه سجل فعالية بنسبة 94 بالمئة في الحيلولة دون دخول وحدات العناية المركزة والوفاة وقلّص الإصابات بنسبة 78 بالمئة.