18:42 21-06-2021

لماذا ما زالت خطة بايدن للبنية التحتية عالقة في أروقة مجلس الشيوخ؟

طباعة

في الوقت الذي تستمرّ فيه الخلافات بشأن كيفية تمويل خطة البنية التحتية، حظي مقترح بايدن على موافقة الحزبين الديمقراطي والجمهوري في مجلس الشيوخ بتكلفة تزيد قليلا عن تريليون دولار ، أي حوالي ربع ما اقترحه الرئيس الأميركي عند إطلاق الخطة.

في هذا الإطار، يتولّى 21 عضو في مجلس الشيوخ الأميركي، من بينهم 11 جمهوريًا وتسعة ديمقراطيين وعضو مستقل واحد إعداد الخطة الهادفة إلى إعادة بناء الطرقات والجسور والبنى التحتية التقليدية التي من المتوقع أن تكلّف حوالي 1.2 تريليون دولار على مدى ثماني سنوات.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد اقترح في وقت سابق أن تشمل خطة تطوير البنى التحتية مكافحة ظاهرة التغير المناخي وتوفير الرعاية الصحية للأطفال وكبار السن.

في المقابل، قلّص البيت الأبيض نسبة الإنفاق للخطة الخاصة بالبنية التحتية إلى حوالي 1.7 تريليون دولار.

في هذا السياق، انتقد رئيس لجنة مجلس الشيوخ الأميركية بشأن الميزانية بيرني ساندرز، والذي يعمل على وضع مخطط جديد للبنى التحتية بقيمة 6 تريليون دولار، بعض بنود زيادة الإيرادات في خطة بايدن، مشيرا إلى أنه يعمل مع الرئيس الأميركي لخلق وظائف ذات رواتب جيدة للأسر العاملة في الولايات المتحدة الأميركية.

الجدير بالذكر، أن الرئيس الأميركي كان قد اقترح على الجمهوريين في الكونغرس، فرض ضريبة بنسبة 15% كحد أدنى على الشركات بهدف تمويل حزمة الإنفاق على البنية التحتية بموافقة الحزبين.