الدولار يلتقط الأنفاس قبل شهادة الفدرالي

طباعة

توقف الدولار الأمريكي لالتقاط الأنفاس اليوم الثلاثاء فيما يترقب متعاملون شهادة جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي لتلقي المزيد من التوجيه بشأن التحول الأخير المفاجئ في توقعات سياسة البنك المركزي.

وحقق الدولار مكاسب كبيرة منذ أشار مجلس الاحتياطي الاتحادي الأسبوع الماضي لرفع أسعار الفائدة في وقت أبكر من التوقعات ولكنه تراجع أمس متخليا عن جزء طفيف من المكاسب.

ومقابل اليورو، مُني الدولار بخسارة بنحو 0.4 بالمئة الليلة الماضية ليستقر حول 1.1909 دولار.

وارتفعت العملة الأمريكية مقابل نظيرتها اليابانية إلى 110.42 ين في حين استقر مؤشر الدولار عند 91.965 بعدما خسر حوالي 0.5 بالمئة أمس الاثنين.

وتراجع الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي بعدما تعافيا أمس من أقل مستوى في عدة أشهر ونزلت عملة أستراليا 0.4 بالمئة إلى 0.7511 دولار أمريكي وتراجع الدولار النيوزيلندي 0.1 بالمئة إلى 0.6980 دولار أمريكي.

وعلى المدى المتوسط، سيركز المستثمرون بشكل وثيق على سوق العمل الأمريكية والتي من المرجح أن يؤثر أدائها على توجه المركزي الأمريكي.

وعلى المدى الأقرب فإن كل الأعين على باول الذي يدلي بشهادته أمام الكونغرس بحلول الساعة 1800 بتوقيت غرينتش.

وفي تعليقات معدة سلفا، أشار باول للتحسن المستمر بسوق العمل والارتفاع الأخير لمعدل التضخم.

ونزل الجنيه الإسترليني 0.3 بالمئة إلى 1.3893 دولار أمريكي، ليتمسك بانتعاش حققه أمس، فيما يتطلع مستثمرون لاستئناف النشاط الاقتصادي على نطاق أوسع في بريطانيا في 19 يوليو تموز.