08:17 24-06-2021

دراسة: أكثر من مليوني شخص في إنكلترا ربما عانوا من عرض أو أكثر من أعراض كورونا لفترة استمرت 12 أسبوعا على الأقل

طباعة

خلصت واحدة من أكبر الدراسات المسحية لفيروس كورونا إلى أن ما يزيد على مليوني شخص في إنكلترا ربما أصيبوا بكوفيد-19 لفترة طويلة، وعانوا من عرض أو أكثر من أعراضه لفترة استمرت 12 أسبوعا على الأقل.

ووجدت الدراسة التي أجراها فريق بقيادة إمبريال كولدج لندن أن أكثر من ثلث الأشخاص الذين أصيبوا بكوفيد-19 أبلغوا عن أعراض استمرت 12 أسبوعا على الأقل، فيما أبلغ واحد من كل عشرة مصابين عن أعراض شديدة استمرت لتلك الفترة.

وقال بول إليوت مدير برنامج الدراسة في الجامعة "النتائج التي توصلنا إليها ترسم صورة تبعث على القلق فيما يتعلق بالعواقب الصحية طويلة الأجل لكوفيد-19، التي يجب أن تؤخذ في الاعتبار عند وضع السياسات والتخطيط".

هذا واستندت الدراسة التي دعمتها الحكومة إلى بيانات أبلغ عنها 508707 بالغين بأنفسهم في الفترة بين سبتمبر أيلول 2020 وفبراير شباط 2021.

وتراوحت الأعراض بين التعب وآلام العضلات وضيق التنفس وألم الصدر، وقال القائمون على الدراسة إنها ربما بالغت في تقدير تفشي كوفيد طويل الأجل لأن مثل هذه الأعراض شائعة ولا ترتبط دائما بكوفيد-19.

وأشارت النتائج إلى أن الأكبر سنا ربما كانوا أكثر عرضة للمعاناة من كوفيد لفترة طويلة، بزيادة نسبتها 3.5 بالمئة في الاحتمالات مع كل عشر سنوات من العمر.

وكان هناك انتشار أعلى للأعراض المستمرة لفترة طويلة بين النساء والمدخنين ومن يعانون زيادة في الوزن والذين يعيشون في مناطق محرومة أو الذين نقلوا إلى المستشفيات، لكنها كانت أقل بين الناس من عرق آسيوي.

وقال مات هانكوك وزير الصحة إنه "قد يكون للإصابة بكوفيد لفترة طويلة تأثير دائم ومنهك لحياة المصابين".

وأضاف "مثل هذه الدراسات تساعدنا على فهم تأثير الحالة بسرعة، ونحن نستخدم هذه النتائج وغيرها من البحوث الجديدة لتطوير الدعم والعلاج".