17:05 24-06-2021

نسب الإشغال في فنادق"شرم الشيخ" تتراجع 33% بالربع الأول 2021

طباعة

فـي مدينة السلام كما تلقب والتي تضم نحو 66 ألف غرفة فندقية بالإضافة إلى كونها منطقة سكنية تقطنها العديد من الأسر.

تحظى مؤخرا بحركة سياحية من عدة دول كأوكرانيا وبعض دول أوروبا الشرقية، وذلك تزامنا مع بدء انحسار تداعيات أزمة كورونا بعض الشئ وإزالة بعض الدول قيود السفر، إلا أن السوقين الروسي والانجليزي لا تزالان غائبتين ، وهو ما يعني الكثير للعاملين بالقطاع السياحي بالمدينة .

وفي مسعى لتحقيق أكبر معدل أمان للمواطنين والسياح بمدينة شرم الشيخ، قطعت مصر شوطا كبيرا في تقديم التطعيمات ضد فيروس كورونا للعاملين بالقطاع السياحي وكافة المقيمين.

كما وقدمت العديد من المبادرات لمساندة ودعم العاملين بالقطاع، إلا أن الأثر السلبي للجائحة لم يمح كاملا بعد، فالحركة في العديد من المطاعم والمقاهي ومحال بيع الهدايا التذكارية متراجعة بنسبة قدرها البعض بنحو 60% عن معدلات ما قبل الجائحة.


وعلى صعيد متصل، يعول البعض على توافق القاهرة وموسكو حول استئناف حركة الطيران الكاملة بين البلدين بما يشمل مطاري شرم الشيخ والغردقة في إحداث انتعاشه في اشغالات الفنادق ومبيعات المحال والحركة بالمطاعم والمقاهي، وذلك بدءا من النصف الثاني من العام الحالي.

لا سيما وأن روسيا كانت تحتل المركز الأول في إرسال السياح لمصر حتى نهاية عام 2015، بنسب تخطت 30% من إجمالي الحركة الوافدة حينها.

يذكر أن مصر تتوقع وصول عائدات السياحة هذا العام بين 6 إلى 9 مليارات دولار، هذا وزار مصر خلال الخمسة أشهر الاولى من العام حوالي مليوني سائح .