15:44 12-07-2021

250 ألف دولار ثمن تذكرة لمشاهدة الفضاء

طباعة

صعد الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون لأكثر من 80 كيلومترا فوق صحراء نيو مكسيكو على متن مركبة صاروخية الدفع تابعة لشركته فيرجن كالاكتيك وعاد بسلام في أول رحلة تجريبية مأهولة بالكامل تقوم بها المركبة إلى الفضاء، وتمثل علامة فارقة في مشروع بدأه قبل 17 عاما.

برانسون وصفها بأنها استهلال لعصر جديد من سياحة الفضاء، حيث تستعد الشركة التي أسسها عام 2004 لرحلتين على الأقل من الرحلات التجريبية للطائرة الفضائية في الأشهر المقبلة قبل بدء التشغيل التجاري المنتظم في 2022.

وحجز بالفعل عدة مئات من الأثرياء بسعر يبلغ حوالي 250 ألف دولار للتذكرة وقدر بنك يو.بي.إس الاستثماري بأن تصل القيمة المحتملة لسوق السياحة الفضائية إلى ثلاثة مليارات دولار سنويا بحلول عام 2030.

وبعد عودته من الرحلة، قال برانسون أن الغاية من الرحلة هو إتاحة الفضاء للجميع كما منح نجاح الرحلة برانسون حق التفاخر بالتغلب على منافسه جيف بيزوس مؤسس شركة السياحة الفضائية المنافسة بلو أوريجين فيما عُرف بأنه "سباق الفضاء بين المليارديرات".

ورغم نجاح الرحلة، فلا تزال الرحلات الفضائية محفوفة بالمخاطر ويُعد إثبات سلامة سفر الجمهور بالمركبات الصاروخية الدفع أمرا أساسيا في هذا الإطار.