22:05 17-08-2021

Facebook لن يرفع الحظر عن المحتوى الذي يروج لطالبان وTikTok ينضم له

طباعة

قال Facebook وTikTok الثلاثاء 17 أغسطس إنهما لن برفعوا الحظر عن المحتوى الذي يروج لطالبان بعد سيطرتها على أفغانستان.

عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي قالوا لشبكة CNBC إنهم يعتبرون المجموعة الأفغانية التي استخدمت منصات التواصل الاجتماعي لعرض رسائلها لسنوات منظمة إرهابية.

Facebook تحذر المحتوى المرتبط بـ طالبان

قال Facebook أن لديه فريقًا مخصصًا من مشرفي المحتوى يراقب ويزيل المنشورات والصور ومقاطع الفيديو المتعلقة بطالبان، لكن لم يفصح عن عدد الأشخاص في الفريق.

وسقطت أفغانستان في أيدي طالبان مطلع الأسبوع الجاري، عندما استولت على العاصمة كابول بما في ذلك القصر الرئاسي، ويأتي ذلك بعد قرار الرئيس الأميركي جو بايدن في أبريل الماضي بسحب القوات الأميركية من أفغانستان.

وقال متحدث باسم Facebook لشبكة CNBC: "تم تصنيف طالبان كمنظمة إرهابية بموجب القانون الأميركي وقد حظرناهم بموجب سياسات المنظمة الخطرة، لدينا أيضًا فريق متخصص من الخبراء الأفغان، وهم متحدثون أصليون للغة الدرية واللغة البشتوية ولديهم معرفة بالسياق المحلي، مما يساعدنا في تحديد المشكلات الطارئة وتنبيهنا إليها".

وقال Facebook إنه لا يقرر ما إذا كان ينبغي الاعتراف بالحكومات أم لا، وإنه يتبع سلطة المجتمع الدولي.

هل سيتم حظر طالبان من Instgram وWhatsApp؟

ينطبق حظر Facebook أيضًا على Instagram و WhatsApp، لكن التقارير تشير إلى أن طالبان لا تزال تستخدم WhatsApp للتواصل، من خلال الدردشة المشفرة من طرف إلى طرف، مما يعني أن Facebook لا يمكنه رؤية ما يشاركه الأشخاص عليه.

وقال متحدث Facebook لشبكة CNBC إن WhatsApp يستخدم برنامج الذكاء الاصطناعي لتقييم معلومات المجموعة المشفرة بما في ذلك الأسماء وصور الملف الشخصي وأوصاف المجموعة للوفاء بالالتزامات القانونية.

TikTok يحظر محتوى طالبان

رفض TikTok مشاركة البيان لكنه قال لشبكة CNBC إنه صنف طالبان كمنظمة إرهابية وأنه يواصل إزالة المحتوى الذي يشيد بهم أو يمجدهم أو يقدم لهم الدعم.

 

Twitter يهدف الحفاظ على سلامة الناس

قال متحدث باسم Twitter لشبكة CNBC: "الوضع في أفغانستان يتطور بسرعة، ونشهد أيضًا أشخاصًا في الدولة يستخدمون Twitter لطلب المساعدة، الأولوية القصوى لـ Twitter هي الحفاظ على سلامة الناس، ونحن لا نزال يقظين".

وأضاف المتحدث: "سنواصل تطبيق قواعدنا بشكل استباقي ومراجعة المحتوى الذي قد ينتهك قواعد Twitter، وتحديداً السياسات ضد تمجيد العنف"