15:44 13-09-2021

نواب بمجلس الأمة الكويتي يطالبون بخصخصة شركة المشروعات السياحية وتحويلها لمساهمة عامة

طباعة

الاقتراح بالقانون الذي قدمه خمسة من نواب مجلس الأمة والداعي إلى تصفية شركة المشروعات السياحية وإلى إحالة أصولها إلى خزينة الدولة، استند على أن الشركة التى أنشئت بغرض الترفية فشلت في صناعة الترفيه.

وقد زادت حدة الانتقادات إلى الشركة الحكومية التي أنشئت في السبعينات بسبب ضعف أدائها التشغيلي، وكذلك تقادم المرافق الواقعة تحت إدراتها، ومنها مساحات تأجيرية على الساحل وملاعب وحدائق ومطاعم وأندية رياضية واجتماعية.

وفي يونيو الماضي وجه النائب الصيفي مبارك الصيفي سؤالا إلى وزير المالية قال فيه أن شركة المشروعات السياحية خسرت أكثر من ثلائمائة وخمسين مليون دينار في الأعوام من 2009 وحتى 2018 نتيجة تجديدها عقود المستثمرين للأصول التي تقع تحت مظلتها بدون طرحها في مزيادات عامة.

ويقضي اقتراح النواب إذا تم إقراره بإنشاء شركة مساهمة عامة يتم فيها استقطاب شركات عالمية متخصصة في مجال الترفية لتقوم بالعمل الذي عجزت عنه الشركة الحكومية، وسيتم دعوة مستثمرين للاستثمار بحوالي 60% من رأس المال، فيما توزيع النسبة المتبقية على جهات حكومية في مقدمتها الهيئة العامة للاستثمار، والتي ستلعب دورا في عملية الخصصة.

المقترح يسلط الضوء مجددا على إمكانية خصخصة الكيانات الحكومية الخاسرة أو التي أخفقت لسبب أو لآخر عن توفير القيمة المضافة.

ورغم وجود حالات ناجحة لشركات تم خصختها السابق مثل اجليتي وزين، فإن هناك حالات لم يكتب لها الاكتمال مثل الخطوط الجوية الكويتية التي توقفت جهود خصخصتها في منتصف الطريق.