23:09 24-09-2021

بتروفاك تتوصل لاتفاق مع مكتب جرائم الاحتيال الخطيرة البريطاني بشأن اتهامت رشى

طباعة

توصل مزود خدمات حقول النفط بتروفاك الجمعة 24 أغسطس إلى اتفاق تفاوضي لتخفيف العقوبة مع مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في بريطانيا فيما يتعلق بالتحقيق في تعاملات الشركة السابقة في الشرق الأوسط، مما رفع أسهمها 25%.

وكان التحقيق، الذي بدأ عام 2017 في إطار تحقيق أوسع بشأن أونا أويل التي مقرها موناكو، يقوض قدرة بتروفاك على الفوز بعقود في بعض دول الشرق الأوسط.

وقال متحدث باسم المكتب في بيان إن بتروفاك، التي مقرها جيرزي والتي كان لها حضور بالمحكمة اليوم، وجهت لها سبعة اتهامات منفصلة بعدم منع الرشى بين عامي 2011 و2017 في الشرق الأوسط.

وقالت بتروفاك في بيان إنها تعتزم الإقرار بالذنب في التهم السبع المرتبطة بعدم منع موظفين سابقين في مجموعة بتروفاك من عرض أو تقديم رشى لوكلاء فيما يتعلق بمشروعات جرت ترسيتها بين عامي 2012 و2015 في العراق والسعودية والإمارات.

ومن المقرر عقد جلسة النطق بالحكم في محكمة ساوثوارك كراون بلندن من يوم الاثنين، وستحدد المحكمة العقوبة.

وقال رينيه ميدوري رئيس مجلس إدارة بتروفاك "قمنا بإصلاح جوهري لنظام الامتثال لدينا، وكذلك على صعيد الأشخاص والثقافة التي تدعمه".

وأضاف "كانت بتروفاك تعيش تحت ظلال الماضي، لكنها اليوم شركة مختلفة تماما".

ومنعت شركة النفط الإماراتية أدنوك شركة بتروفاك في مارس من التنافس على عقود جديدة في الإمارات، وذلك بعد شهور من إقرار مسؤول تنفيذي سابق في بتروفاك بالذنب في ثلاثة اتهامات رشى وجهها المكتب.

وتتعلق الاتهامات بمدفوعات لوكلاء من أجل التأثير على ترسية عقود بقيمة 3.3 مليار دولار في الدولة الخليجية.

وارتفعت أسهم الشركة المدرجة في لندن، والتي لم تحقق منذ 2016 مكاسب سنوية بنحو 25%.