19:28 27-09-2021

هل تعلم أن 59 مليون أميركي قد ارتفعت ديونه في بطاقات الائتمان منذ بداية الجائحة؟

طباعة

مع عودة الحياة نوعا ما إلى طبيعتها في الولايات المتحدة وسط سعي الرئيس الأميركي جو بايدن بتوزيع لقاحات Covid-19 لجميع المواطنين، بدأنا نشهد مرة أخرى عودة لانفاق المستهلك واستخدامه لبطاقات الائتمان.

مما ادى بدوره إلى ارتفاع فواتير بطاقات الائتمان على الصعيد المحلي من 17 مليار دولار إلى 790 مليار دولار في الربع الثاني من عام 2021. ليكون الارتفاع الأول منذ أربعة فصول.

وبحسب موقع التمويل الشخصي Bankrate.com فأن 42% من الأميركيين الذين لديهم ديون ببطاقات الائتمان، أي حوالي 59 مليون أميركي، قد ارتفعت ديونهم على البطاقة منذ بداية الجائحة.

أما على صعيد القطاعات، ارتفعت قروض السيارات بمقدار 33 مليار دولار في الربع الثاني.

بينما ارتفعت ديون الرهن العقاري بـ282 مليار دولار للفترة نفسها. ليرتفع إجمالي ديون الأسرة الأميركية بـقرابة 15 تريليون دولار، بزيادة ربع سنوية قدرها 2.1%.

هذا وقامت شركة العقارات Clever بتسليط الضوء على مدى خطورة أزمة ديون الأميركيين بسبب بطاقة الائتمان.

حيث قالت من خلال استطلاع أجرته إن حوالي واحد من كل خمسة ممن لديهم ديون على بطاقات الائتمان أفادوا بوجود فواتير تزيد عن 20.000 دولار.

وفي الوقت نفسه، فان 40% ممن لديهم رصيد شهري في المصارف يعانون من أزمة الدين من بطاقات الائتمان منذ ما قبل 2018، بينما حوالي 15% يعانون من الأزمة نفسها منذ أكثر من 15 عامًا.