19:51 20-10-2021

كيف تجعل عودتك للعمل من المكتب أقل توتراً؟

طباعة

أدى انتشار متحورات كورونا وأبرزهم متحور دلتا إلى تأخير العديد من جداول إعادة فتح المكاتب، مع قيام العديد من الشركات بما في ذلك Google، بتأجيل خطط العودة إلى المكتب إلى بداية عام 2022.

راشيل أونيل، أخصائية معالجة مرخصة ونائبة رئيس شركة Talkspace للخدمات العلاجية عبر الإنترنت تقول إنه من المحتمل أن يكون الوباء قد غير الطريقة التي يعمل بها الموظفين إلى الأبد.

حيث يتحول العديد من أصحاب العمل إلى نموذج العمل الهجين في المنزل وداخل المكتب، حتى أن بعض الشركات مثل Dropbox و Slack، قالت إنها ستسمح للموظفين بالعمل من المنزل بشكل دائم.

ورغم ذلك، فبالنسبة للعديد من الموظفين يبدو أن هناك شيئًا واحدًا مؤكدًا على الأقل، وهو أن العمل بدوام كامل من المنزل قد ينتهي في النهاية.

تقول أونيل إن الشعور بالقلق من العودة إلى المكتب أمر طبيعي، فيما يلي أهم الاستراتيجيات لدى أونيل لجعل عودتك إلى العمل خالية من الإجهاد قدر الإمكان:

 

  • ضع خريطة ليومك الأول

فكّر في الطريقة التي ستذهب بها إلى العمل جسديًا، إذا كنت قلقًا بشأن نسيان الطابق الذي يوجد به مكتبك، أو التغييرات في طريقك إلى العمل، فقد يساعد هذا الأسلوب في التخلص من بعض الصدأ الناتج عن أكثر من عام من العمل من المنزل.

إذا كان لديك متسع من الوقت، يمكنك إجراء جولة تجريبية إلى مكتبك لإنقاذ نفسك من الصدمة في اليوم الأول بعد عودتك.

 

  • دافع عن ما تحتاجه

تقول أونيل إن احتياجات كل شخص عند عودته إلى العمل ستكون مختلفة، وهذا جيد.

 قم بتوصيل متطلبات راحتك إلى صاحب العمل وزملائك في العمل.

وقم بإعداد اجتماع أو أرسل بريدًا إلكترونيًا إلى مشرفك لتوصيل ما تحتاج إليه، تنصح أونيل بأن تفعل ذلك قبل التاريخ المتوقع للعودة.

 

  • احترم احتياجات الآخرين

قد تكون متحمسًا للعمل، لكن قد لا يكون الجميع كذلك.

تقول أونيل قبل أن يبدأ متحور دلتا شديد العدوى في الانتشار في وقت سابق من هذا العام، رأت أفرادًا متحمسين للعودة إلى المؤتمرات المهنية أو السفر للعمل أو التجمع في غرف المؤتمرات مع أقرانهم، ولكن كان هناك البعض يخشون تلك اللحظات.

لذا إدراك أن زملائك قد لا يكونوا جميعًا في نفس الراحة والحماس وعدم إجبار أي شخص على المواقف غير المريحة أو غير الآمنة يمكن أن يجعل العودة إلى المكتب أكثر سلاسة.

 

  • وفر بعض الوقت الشخصي

تقول أونيل "امنح نفسك حقًا بعض الوقت للاسترخاء".

أضافت أونيل إنه قد يكون من المغري التحدث مع الأشخاص وجهًا لوجه أو الشعور بإحساس بالمسؤولية للبقاء مشغولًا عند عودتك إلى المكتب، لكن يمكن أن يؤدي الجدول الزمني المليء بالضغوط إلى إجهاد غير ضروري.

لذا خفف عن نفسك وخذ وقتًا للشعور بالراحة.