08:28 05-11-2021

"Metaverse" .. عالم ثالث بين "الواقعي والرقمي"

طباعة

هل رغبت يوما بالتحدث مع جدك الخامس أو لقاء صديق لك في بلد آخر دون اضطرارك للسفر والخروج من باب غرفتك.

ربما تظن أن هذه الأمنيات مجرد ضرب من الخيال، لكنه خيال في طريقه لأن يصبح واقعا خلال السنوات القليلة القادمة.

ومن الآن بإمكانك أن تقول وداعا لعالمك الحقيقي والارتحال في كوكب بعيد عن الأرض ... كوكب العالم الافتراضي.

على ذلك الكوكب ستخلق عالمك المفضل وستحقق كل ما حلمت به طوال حياتك ...في عالمك الافتراضي ستكون أغنى من وارن بافيت وبيل غيتس وإيلون ماسك .. وستكسب شهرة أكبر من الشهرة التي حققها مارك زكربيرغ.

في كوكبك الافتراضي ستظهر لمن حولك وأنت ترتدي أغلى الماركات وستغير ملامحك لتشبه ممثلك المفضل، واكثر من ذلك، هناك قد تلتقي بنجمك المفضل وقد تلعب في مباراة مع محمد صلاح أو رونالدو.

حياة سهلة وممتعة وبسيطة، لا عناء فيها ولا جهد، كل ما تتطلبه منك جهاز ترتديه على رأسك يحلق فيك زمانيا ومكانيا، دون حواجز وتأشيرات، عالم افتراضي تلتغى فيه كافة قيود عالمك الحقيقي، وقوانينه وتشريعاته، لا زعيم ولا مسؤول قادر على احتجازك او منعك من السفر، حريتك المسلوبة في عالمك الحقيقي هي ملك يديك في عالمك الافتراضي.

عالم أنت فيه ملك نفسك وكل من حولك ملك على مساحته الافتراضية، تنصهرون فيه من خلف حروف الكيبورد وتقنيات الذكاء الاصطناعي .

الذوبان الخطير فى تلك العوالم رغم أنها تثري الاتصال بين المتباعدين مكانيا وتختزل قدرا كبيرا من الإجراءات والتعاملات التجارية والإقتصادية، لكن جاذبية تلك العوالم تشد الإنسان إلى فضاءاتها فتعزله بشكل أكبر لقوة سطوتها من أقنعة الحرية الغير متناهية والتخفي ولعب كافة الأدوار.

أهلا بك في عالم يصبح الإنسان فيه وسيلة لواقع افتراضي، أهلا بك في عالم تحتضر فيه العلاقات الحقيقية وتبزغ فيه العلاقات الإلكترونية،عالم أنت البطل فيه ولكن بألف وجه وقناع.