21:34 12-11-2021

مع انتهاء COP26... هل تلتزم الدول بوعودها المتعلقة بالمناخ؟

طباعة

السباق مع الزمن... عنوان اليوم الأخير من مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ. إذ يخوض قادة الدول الـ200 المشاركة تحديا وهو الحفاظ على آمال المدافعين عن البيئة بأن من الممكن فعلا الحد من درجات حرارة كوكب الأرض إلى مستويات 1.5 درجة مئوية فقط فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي وذلك في حال تعاونت الدول مع بعضها البعض،.

 تعهدات عديدة شهدناها في القمة التي استمرت لأسبوعين في غلاسكو، اسكتلندا، والتي ترأستها المملكة المتحدة.

 ففي الأسبوع الأول من المحادثات... وعدت الدول بإنهاء عمليات إزالة الغابات، وخفض انبعاثات الميثان واستخدام الفحم بنسبة 30٪ بحلول عام 2030.

 أما في الأسبوع الثاني فكان الحدث الأبرز فيه هو اتفاق الصين وأميركا... إذ أنها تعتبر لحظة نادرة في تاريخ العلاقة بين بكين وواشنطن مع قرار تجاهل الخلافات الجيوسياسية سعيا للحد من تفاقم أزمة المناخ.

 وفيما يتعلق بأحدث مسودة لاتفاقيات COP26، فحث فيه الاقتصادات المتقدمة على "زيادة عاجلة بقيمة التمويل الخاص للمناخ المخصصة لمساعدة الدول النامية على التكيف مع التغيير.

 كما دعت المسودة، والذي يجب أن توافق عليه جميع الوفود المشاركة في المؤتمر، إلى تسريع عمليات التخلص التدريجي من استخدام الفحم والوقود الأحفوري.

 ورغم كل هذه الوعود والجو الإيجابي... ذكر تقرير صادر عن وكالة الطاقة الدولية أنه في حال واصلت الحكومات تنفيذ التزاماتها طويلة الأجل، فسوف تضع حدا لارتفاع درجات الحرارة عند 1.8 درجة مئوية تقريبًا فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي... أي 0.3% فوق المستهدف.